أعرب مدير قسم منع انتشار الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف عن الأمل في أن يخرج التحقيق الذي يجريه خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالهجوم الكيميائي الذي شنه الإرهابيون على مدينة حلب في تشرين الثاني الماضي باستنتاجات موضوعية وغير متحيزة.

وقال يرماكوف في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم: إنه وعلى مدى عدة أيام زار خبراء المنظمة المستشفيات والمراكز الطبية وأجروا مقابلات مع الشهود على هذا الهجوم الكيميائي, مشيراً إلى أن المحققين لم يتمكنوا لأسباب أمنية من الذهاب مباشرة إلى مكان الهجوم الواقع على بعد 500 متر من مكان وجود الإرهابيين.

وقال يرماكوف: إنها احدى الحالات النادرة التي جمع فيها خبراء المنظمة الشهادات والأدلة بشكل مستقل, بدلاً من الاعتماد فقط على مواد من المجموعات الإرهابية والمنظمات التابعة لها, مضيفاً: نأمل في أن يسهم ذلك في صياغة استنتاجات موضوعية وغير متحيزة.

print