أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مشروع القرار الأمريكي المقدم إلى مجلس الأمن بشأن فنزويلا يسعى لزعزعة الوضع فيها والتغطية على إمكانية التدخل العسكري، مشدداً على أن المجلس لن يوافق على مثل هذا القرار.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفلندي تيمو سواني بموسكو اليوم: لا توجد أي اتصالات مع واشنطن حول فنزويلا عدا اتصالاتنا بخصوص مشروع قرارهم الذي ما هو إلا ذريعة للتدخل في فنزويلا ومثل هذا القرار لن يتخذه مجلس الأمن.

وأوضح لافروف أن تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لفنزويلا أدى إلى تأزم الأوضاع خاصة أن إملاءات واشنطن تحث المعارضة الفنزويلية على رفض الحوار مع السلطات الشرعية.

وبخصوص تقديم المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا أوضح لافروف أن هذا الأمر يجب أن يتم عبر القنوات والسلطات الشرعية وردا على مشروع القرار الأمريكي قدمت روسيا الاتحادية مشروع قرار إلى مجلس الأمن بشأن فنزويلا يدعو إلى احترام سيادة هذا البلد واستقلاله وعدم التدخل بشؤونه الداخلية.

طباعة

عدد القراءات: 1