هددت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدام “الفيتو” لعرقلة قرار في الكونغرس يقضي بوقف الدعم العسكري الأميركي للعدوان السعودي على اليمن وذلك في مواجهة جديدة مع المشرعين بشأن السياسة الأميركية تجاه النظام السعودي.

وأعاد مشرعون ديمقراطيون وجمهوريون قبل نحو أسبوعين طرح قرار بشأن سلطات الحرب يوجب على الرئيس الحصول على تفويض من الكونغرس بموجب الدستور لاستخدام القوة العسكرية في صراعات خارجية.

ويرغب المشرعون في استخدام هذا القرار كسبيل لتوجيه رسالة قوية إلى النظام السعودي بشأن جرائمه في اليمن والكارثة الإنسانية الناجمة عن عدوانه على هذا البلد, إضافة إلى التنديد بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي, لكن إدارة ترامب رفضته بحجة أن (القرار غير مناسب) بزعم أن واشنطن لا تقدم للرياض دعماً بقوات قتالية.

ونقلت وكالة رويترز عن إد بيرلماتر عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي قوله في جلسة للمجلس بشأن القرار أمس: من الصعب أن يشعر المرء بأي تعاطف أو ببعض الالتزام تجاه نظام يرتكب مثل هذه الأعمال.

وأقر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون في كانون الأول الماضي قرار (سلطات الحرب) وهي أول مرة يقر فيها أحد مجلسي الكونغرس بشكل منفرد مثل هذا القرار نظراً لأن الجمهوريين الذين كانوا يسيطرون على مجلس النواب في ذلك الحين لم يسمحوا بالتصويت في المجلس على القرار.

print