تعود معاناة أهالي مدينة حماة لتسجل حضوراً قوياً على صعيد النقل الداخلي في المدينة، إذ بات عدد المواطنين والطلاب والموظفين لا يتناسب بأي شكل من الأشكال مع عدد الميكروباصات المخدمة لخطوط النقل الداخلي في المدينة، إضافة لعدم التزام سائقي النقل الداخلي بخطوط السير المحددة لهم. مصدر في مجلس مدينة حماة أكد لـ«تشرين» أن الحل الوحيد لحل مشكلة النقل الداخلي في المدينة هو التعاقد مع إحدى الشركات الخاصة لتأمين باصات نقل داخلي لدعم خطوط النقل في أحياء المدينة، لافتاً إلى أنه تمت مخاطبة وزارة الإدارة المحلية ولكن حتى هذا الوقت لم تتقدم أي شركة. وفيما يخص عدم التزام سائقي ميكروباصات النقل الداخلي بخطوط السير المحددة لهم أوضح رئيس فرع مرور حماة العقيد وليد العجيلي أنه يتم وبشكل دوري تنظيم الضبوط وحجز مركبات السائقين الذين لا يلتزمون بخطوط السير المحددة لهم.

print