ضمن فعاليات اليوم الأول من ورشة عمل تتبع مراكز خدمة المواطن وخطة انتشارها وتبسيط الإجراءات للخدمات المقدمة للمواطنين، بيَّن وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن الوزارة أمام مفصل أساسي في مجال إحداث مراكز خدمة المواطن وهو الانتشار الأفقي لهذه المراكز في قطاع الإدارة المحلية والجهات التابعة لها.

وأضاف: إنه لابد من وضع خطة ومتابعة تنفيذها وفق البرنامج الزمني المحدد لها وفق معايير وأسس تراعي حصول المواطن على أفضل وأسرع خدمة بشفافية وعدل وبدون تعقيدات، وعلى هامش الورشة التقى الوزير مع المحافظين وأكد أهمية توحيد المعايير والأسس عند إحداث مراكز خدمة على مستوى كل المحافظات والوحدات الإدارية وعلى مستوى الوزارات كافة.

وطلب مخلوف من المحافظين إعداد تقارير أسبوعية تتسم بالشفافية والوضوح ودقة المعلومة عن الواقع الراهن المتعلق بحاجات الناس كون الوزارة تعد ذراعاً تنفيذياً للحكومة ووحداتها الإدارية هي الأداة التنفيذية في كل المحافظات ويتم السعي للعمل بشكل متكامل كوحدات إدارية ومجالس محلية ومحافظين لمواجهة تحديات ما بعد الانتصار وتحقيق رؤية الحكومة لتأمين متطلبات المواطنين، مع العمل على التفكير بطريقة تنموية استثمارية تحقق فرص عمل ونمو وليس فقط تأمين خدمات (الطرق، النقل، الصرف الصحي…)، مشيراً إلى أن أهم أولويات عمل الوزارة والجهات التابعة لها هو الاهتمام بالشهداء وذويهم وجرحى الجيش العربي السوري، وإبراز ما يتم تقديمه واتخاذه من إجراءات لإنصافهم وتكريمهم بالإضافة للاهتمام بالبعد التنموي حيث يوجد برنامج متكامل للتنمية والتدريب يتم العمل على تنفيذه بهدف رفع كفاءة الكوادر البشرية وزيادة الموارد المالية في المحافظات كافة بما يمكنهم من تنفيذ خطة وحداتهم الإدارية وتحمل مسؤولياتها بالتكامل مع المجتمع المحلي.

طباعة

عدد القراءات: 2