اختتمت نقابات عمال دير الزور مؤتمراتها السنوية، وتركزت أغلبية الطروحات على توحيد أجرة النقل بين دير الزور ودمشق، وتوفير الطبابة للعمال الموسميين، وصرف الوصفات الطبية لكافة الأمراض وخاصة القلبية والمزمنة والإسراع في صرف مستحقات العمال من صندوق التكافل، وصرف اللباس العمالي لعمال محلج دير الزور وصرف الإجازات بدل النقدي، وتحسين المستوى المعيشي من خلال زيادة الأجور وتفعيل المستوصف العمالي وتثبيت عقود الموسميين، ورفع التعويض العائلي ودعم المؤسسات والدوائر بالآليات الثقيلة وزيادة عدد الصرافات الآلية، واصلاح الأعطال المتكررة للحافلات أثناء السفر وتركيب مراوح صناعية لمطحنة الفرات وتخصيص عمال العتالة بمادة الطحين وتوفير سيور ناقلة للمطحنة ومركز الحبوب، وتأمين مستلزمات الصحة في المراكز واعتبار مهنة الحمل والعتالة من المهن الشاقة وتشميل عمال العتالة بالضمان الصحي وتحديد ساعات العمل في كل عقد مبرم، ومنح عمال العتالة وجبة غذائية وتحديد الاقتطاعات والحسميات بشكل شهري وعدم ترحيلها.

وقال طلال عليوي رئيس اتحاد عمال محافظة دير الزور أن هذه المؤتمرات حالة صحية، نقف من خلالها على مسيرة العمل، وهذا دليل متابعة للتنظيم النقابي وهي محطة هامة من محطات العمل تبرز الإيجابيات لتعزيزها في المرحلة القادمة والوقوف عند السلبيات ليتم تلافيها في المستقبل وهي جسر للتواصل ما بين فريق العمل المتكامل وهما التنظيم النقابي والإدارات في المؤسسات للوصول إلى قرار صائب.

وأضاف عليوي: وما الحضور الكبير الذي نشهده اليوم إلا دليل على أهمية هذه المؤتمرات، وعلينا العمل بروح الانتصار الذي سطره رجال الجيش العربي السوري، وسنحافظ على هذا الانتصار من خلال بذل المزيد من الجهود ونؤدي الدور المنوط لكل شخص منا، وما تم طرحه سيكون موضع اهتمام وستتم متابعته مع الجهات المعنية.

print