أعادت وزارة النفط والثروة المعدنية إنشاء وتشغيل محطة للرصد الزلزالي ووضعتها في الخدمة.

وأوضحت الوزارة في بيان أنّ تشغيل المحطات تم بجهود المركز الوطني للزلازل وبخبرات وطنية, مشيرةً إلى أنّ العمل جار لإعادة تأهيل سبع محطات ووضعها قريباً بالخدمة وربطها بالمحطة المركزية بدمشق.

وأشار البيان إلى أنّ هذا العمل ثمرة للتعاون بين المعهد الوطني للزلازل وجامعة دمشق ممثلة بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الزلزالية حيث تمّ تأمين عشرين محطة كانت موجودة لدى المعهد ونجح الفنيون في المركز الوطني للزلازل بابتكار طرق نقل للبيانات الزلزالية باستخدام الامكانيات المتوافرة وتطوير البرمجيات الخاصة بالتجهيزات الزلزالية لتتوافق مع طرق النقل الجديدة وربطها شبكيا مع المحطة المركزية في دمشق.

ولفت البيان إلى أنّ هذه العملية ساهمت بتوفير 50 بالمئة من تكلفة تجهيزات المحطة المتعلقة بنقل البيانات “المرسلات والمستقبلات ومتمماتها” والمحظور استيرادها جراء الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية.

وأضاف البيان: إنّ هذا التعاون وفر نسبة 75 بالمئة من تكاليف نقل البيانات وساعد بالاستغناء عن توريد محطات جديدة, لافتاً إلى أنّه تم نشر المحطات ضمن الدوائر الحكومية بغرض حمايتها وتوفير كلفة إنشاء مواقع خاصة لها وبلغ الوفر المحقق من خلال هذه العملية 436 مليون ليرة سورية إذ تبلغ كلفة المحطة الواحدة 50 ألف دولار أمريكي.

وذكر البيان أنّه مع حلول نهاية عام 2019 ستتم إعادة تشغيل شبكة الرصد لتغطية المنطقة الغربية من سورية عبر تشغيل 22 محطة رصد زلزالي.

يذكر أنّ الشبكة السورية كانت تشمل 27 محطة رصد زلزالي قبل الحرب على سورية تعرض معظمها للتخريب من قبل الإرهابيين سوى محطة واحدة عاملة في جبل قاسيون.

طباعة

عدد القراءات: 2