آخر تحديث: 2020-10-21 10:42:20

الماء المملح لعلاج نزلات البرد

التصنيفات: الصحة,منوعات

 

قال باحثون في جامعة إدنبره إنه يمكن علاج نزلات البرد الشائعة بالماء المملح، لأن الجسم يستخدمه لإنتاج مادة مضادة للفيروسات.

وتستخدم خلايا الجسم كلوريد الملح لإنتاج حمض “hypochlorous”، وهو المكون النشط الموجود في تلك المادة.

وتبين أن قطرات الأنف والغرغرة بالماء المالح، تقلل من متوسط طول عمر الفيروس لمدة تصل إلى يومين.

وفي الدراسة، اتبع المشاركون هذه الطريقة، ووجدوا أنهم أقل حاجة للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، وأقل احتمالاً لنقل العدوى إلى أفراد العائلة، مقارنة مع غيرهم.

وشارك 54 مصاباً بأعراض البرد في دراسة إدنبره و” Lothians Viral Intervention” , حيث طلب الباحثون من 30 مشاركاً، إضافة 3 غرامات من ملح البحر الطبيعي “Cornish”، إلى وعاء يحوي 100 مل من الماء المغلي.

وبعد الانتظار لحين برودة الماء، قاموا بسد فتحة أنف واحدة لاستنشاق المياه من الفتحة الأخرى، مع تكرار العملية 3 مرات لكل فتحة، واستخدم المشاركون المياه المالحة المتبقية للغرغرة.

وتمت مقارنة هؤلاء المشاركين مع 31 شخصاً لم يعالجوا نزلات البرد، حيث كانوا يجيبون على أسئلة يومية حول أعراض المرض، حتى بعد يومين من تحسنهم.

وشُفي أولئك الذين استخدموا محلول الملح قبل  يوم، مقارنة بالآخرين، مع التخلص من انسداد الأنف قبل يومين ونصف اليوم من أولئك الذين لم يعالجوا أعراض البرد، كما انتهى عارض العطاس لديهم قبل يوم ونصف اليوم، مع تخفيف السعال بسرعة أكبر بنحو  يومين، قبل شفاء المرضى الذين لم يستخدموا العلاج.

كما أظهرت النتائج أن المرضى الذين استخدموا المياه المملحة، لم ينقلوا العدوى إلى غيرهم، وشهدوا انخفاضاً كبيراً في كمية الفيروس الموجود في أجسامهم.

وذكرت الدراسة، التي نُشرت في مجلة “Scientific Reports”، أن العلاج المسمى “HSNIG”، خفض بشكل كبير من مدى عدوى الجهاز التنفسي العلوي واستخدام الأدوية، وكذلك انتقال المرض بين أفراد الأسرة.

طباعة

التصنيفات: الصحة,منوعات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed