آخر تحديث: 2020-09-28 04:58:21

للأسبوع الـ12 .. “السترات الصفراء” ينددون بسياسات ماكرون

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

يستعد محتجو “السترات الصفراء” للنزول من جديد إلى الشارع اليوم للأسبوع الـ 12 على التوالي تنديداً بسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون التي أدت إلى ارتفاع تكاليف المعيشة وزيادة معدلات الفقر والبطالة.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن المحتجين يتظاهرون اليوم في باريس للتعبير عن غضبهم ضد عنف الشرطة وذلك في خضم جدل حول استخدام الكرات الوامضة بينما يتوقع أن تحصل تجمعات أخرى في كل أنحاء فرنسا.

وغداة قرار مجلس الدولة أعلى هيئة للقضاء الإداري في فرنسا السماح بمواصلة استخدام الكرات الوامضة في التظاهرات قرر المحتجون الذين بدؤوا تحركاتهم أساساً ضد السياسة الاجتماعية والضريبية للحكومة تنظيم “مسيرة كبرى للجرحى” في العاصمة الفرنسية لحظر الكرات الوامضة والقنابل المسيلة للدموع.

وأجاز القضاء الفرنسي أمس لرجال الشرطة مواصلة استخدام بنادق الكرات الوامضة أو الرصاص المطاطى ضد المتظاهرين برغم التنديد الواسع بقمع الشرطة للاحتجاجات الشعبية التي تقودها حركة السترات الصفراء ضد سياسات ماكرون.

وبينما لبى مجلس الدولة الفرنسي مطالب الحكومة معتبراً أن خطر حدوث “أعمال عنف” في التظاهرات يجعل من الضروري لقوات حفظ النظام اللجوء إلى هذه الأسلحة, طالبت الكونفدرالية العامة الفرنسية للعمل ورابطة حقوق الانسان بحظر هذا السلاح.

وتضمنت دعوات أطلقت على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن المتظاهرين مدعوون من أجل وضع حد للقوة المفرطة التي تستخدمها الحكومة لإسكات الاحتجاج, وإلى أن يجلبوا ضمادات للعين وغيرها وتلطيخ ستراتهم الصفراء بالأحمر في إشارة إلى الدم.

وينوي المتظاهرون في باريس وليون ومونبيلييه خصوصاً إدانة اللجوء إلى الكرات الوامضة  الرصاص غير القاتل الذي استخدم أكثر من 9200 مرة منذ بدء الحركة الاحتجاجية والمتهم بالتسبب بجروح خطيرة بما في ذلك لأحد قادة السترات الصفراء جيروم رودريغ.

وقالت مجموعة الناشطين: لنجرد عناصر الشرطة من السلاح, عشرون شخصاً أصيبوا بجروح خطيرة في العين منذ ال17 من تشرين الثاني الماضي.

وتجري إدارة الشرطة 116 تحقيقاً في هذا الشأن يتعلق عشرة منها بجروح خطيرة في العين بينما أحصت السلطات في المجموع أكثر من 1900 جريح من المتظاهرين وأكثر من 1200 من أفراد قوات الأمن.

وفي مواجهة الجدل اعترف وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أمس أن هذا السلاح يمكن أن يجرح ووعد بمعاقبة التجاوزات لكنه دافع عن استخدامه لمواجهة مثيري الشغب.

وبرغم إجراءات السلطات الفرنسية هذه جدد الفرنسيون عزمهم على مواصلة تظاهراتهم إذ كشفت استطلاعات للرأي نشرت الأسبوع الماضي أن أغلبية الفرنسيين تدعم استمرار احتجاجات حركة السترات الصفراء ضد سياسات ماكرون.

طباعة

التصنيفات: آخر الأخبار,دولي,سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed