اتهمت منظمة أوكسفام و53 منظمة أخرى اليوم حكومات دول الاتحاد الأوروبي بالتواطؤ في كارثة المهاجرين الساعين إلى العبور من ليبيا إلى إيطاليا.

ونقل موقع روسيا اليوم عن المنظمات قولها في بيان: إنّ أكثر من 5300 شخص لقوا حتفهم في البحر المتوسط في السنتين الماضيتين بينهم نساء وأطفال, لافتةً إلى أنّ حكومات الاتحاد الأوروبي تواطأت في هذه الكارثة التي جرت أمام أعينها لأنّ المهاجرين يتعرضون لخطر أكبر في البحر وتتم إعادتهم إلى ليبيا.

من جهته قال جون سيريزو رئيس الحملة الإنسانية في مكتب أوكسفام بفرنسا في بيان: إنّ الكثير من المهاجرين يتعرضون لسوء المعاملة قبل بيعهم لمجموعات مسلحة أو كعبيد.

ودعت المنظمات الإنسانية حكومات الاتحاد الأوروبي إلى دعم عمليات البحث والإنقاذ وضمان إمكانية وصول الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر بسلام ودون تأخر إلى أوروبا والتوقف عن إعادة الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر إلى ليبيا.

وبدعم من الاتحاد الأوروبي وقعت إيطاليا وليبيا في شباط 2017 اتفاقية لوقف تدفق المهاجرين من شمال أفريقيا إلى إيطاليا.

print