أكد مساعد وكبير مستشاري قائد الثورة الإسلامية في إيران اللواء يحيى صفوي أن سبب الأزمتين في سورية وفنزويلا هو التدخلات الخارجية.

وقال صفوي في كلمة خلال الملتقى الوطني الأول للهندسة الدفاعية والأمنية في إيران اليوم: إن الاستكبار العالمي يخطط للتغلغل في المنظمات ودفعها باتجاه “الثورات المخملية” ويحول النشاطات السلمية إلى متاريس خاصة به ويوجه قوات الشرطة والحكومة إلى اللجوء للقوة والعنف.

وأضاف: إنه باتباع هذه الأساليب غير المباشرة يسعون لسوق البلد إلى سلسلة لا متناهية من العنف عبر إثارة خلايا إرهابية.

طباعة

عدد القراءات: 4