أظهر استطلاع جديد للرأي أنّ نصف الأمريكيين تقريباً لا يثقون مطلقاً برئيس بلادهم دونالد ترامب.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته شبكة “أي بي سي” الإخبارية وصحيفة واشنطن بوست الأمريكيتان أنّ 48 بالمئة من الأمريكيين لا يثقون إطلاقاً بترامب ويبدون حذراً شديداً إزاء المسؤولين السياسيين في الولايات المتحدة سواء كانوا من الحزب الجمهوري أو الديمقراطي.

ويشكل الاستطلاع صفعة جديدة للرئيس الأمريكي الذي خرج للتو من أزمة الإغلاق الحكومي مهزوماً بعد أن اضطر إلى التراجع عن مشروع بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

وبعد عامين على توليه الرئاسة في الولايات المتحدة يبدو ترامب في مأزق مع تراجع شعبيته إلى أدنى مستوياتها ليكون بين الرؤساء الأمريكيين الأقل شعبية.

وأشارت استطلاعات رأي سابقة إلى تضاؤل حظوظ ترامب الذى خضع عام 2017 لفحص قدراته العقلية في الفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة المقررة عام 2020 نتيجة اتخاذه مواقف واتباع سياسات متناقضة وضعت الولايات المتحدة بحالة انقسام ولا سيما مع خسارته وحزبه مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي التي جرت في تشرين الثاني الماضي وسط دعوات بعض الديمقراطيين إلى عزل ترامب وتوجه العديد منهم لإعلان ترشحهم لمنصب الرئيس.

 

طباعة
عدد القراءات: 1