دمرت وحدات من الجيش العربي السوري مواقع محصنة وتجمعات للمجموعات الإرهابية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي في إطار الرد على خروقاتها المتكررة لاتفاق منطقة خفض التصعيد واعتداءاتها على النقاط العسكرية والقرى والبلدات الآمنة.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بأن وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة بسلاح المدفعية على مواقع انتشار تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في محور بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي الشرقي رداً على خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد.
وأشار المراسل إلى أن الضربات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير مواقع محصنة وأسلحة وذخيرة.
وبيّن المراسل في وقت لاحق مساء أمس أن وحدات من الجيش وجهت ضربات مدفعية مركزة على مواقع إرهابيي «جبهة النصرة» في محور حرش القصابية بريف إدلب الجنوبي رداً على خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد وكبدتهم خسائر فادحة.
وفي ريف حماة الشمالي لفت المراسل في وقت سابق أمس إلى أن وحدة من الجيش رصدت تحركات للمجموعات الإرهابية التي حاولت التسلل من الأطراف الغربية لبلدة حصرايا باتجاه المناطق الآمنة، مشيراً إلى أنه تم التعامل مع محاولة التسلل بالأسلحة المناسبة وإحباطها وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين وتدمير أسلحة وعتاد لهم.
إلى ذلك، جدّدت المجموعات الإرهابية خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد في مدينة إدلب واعتدت بالقذائف الصاروخية على مدينة محردة بريف حماة الشمالي.

طباعة

عدد القراءات: 2