بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس خلال استقباله مساء اليوم وزير الطرق وبناء المدن الإيراني محمد إسلامي والوفد المرافق له تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري وأهمية بلورة رؤية شاملة لهذا التعاون خلال اجتماعات الدورة الحالية للجنة العليا المشتركة السورية – الإيرانية.

واتفق الجانبان على أهمية التنسيق المستمر في ظل العقوبات والإجراءات القسرية التي تستهدف النيل من صمود الشعبين السوري والإيراني وضرورة فتح آفاق أوسع للتعاون في مختلف المجالات وتفعيل الاتفاقيات الموقعة ووضعها في التنفيذ بما يحقق الفائدة المشتركة.

وأوضح المهندس خميس أن اللجان الفنية توصلت خلال اجتماعاتها في دمشق إلى وضع رؤية جديدة للتعاون تشمل المجالات الاقتصادية والاستثمارية والبنى التحتية والخدمات، مجدداً ترحيبه بمشاركة واسعة للشركات الإيرانية في مرحلة إعادة الإعمار.

من جانبه أكد إسلامي أهمية الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية لتصل إلى مستوى العلاقات المتجذرة على المستويين العسكري والسياسي وبما يحقق تطلعات الشعبين، موضحاً أن اجتماعات اللجنة العليا من الجانبين في دمشق تؤسس لأرضية جديدة من التعاون والنشاط الجدي والعملي.

حضر اللقاء الدكتور محمد سامر الخليل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، والدكتور عماد الصابوني رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي، والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر، وأعضاء الوفد الإيراني المرافق، والسفيران السوري والإيراني في طهران ودمشق.

طباعة

عدد القراءات: 3