آخر تحديث: 2020-04-09 00:48:06
شريط الأخبار

تحويل مقبرة جماعية لــ«حديقة الشهيد» في الرقة

التصنيفات: محليات

قامت مديرية بيئة الرقة بمبادرة زرع أشجار حراجية في المنطقة التي اكتشفت فيها مقبرة جماعية في منطقة الشريدة الغربية في الرقة.
وأضافت مديرة البيئة المهندسة شمسة الجاسم: إنهم يعملون على تحويل تلك المنطقة إلى «حديقة الشهيد» لأنها أرض طاهرة ضمت رفاة ثمانية شهداء من بينهم شهيد ما زال جثمانه على حاله وكأنه تم دفنه للتو علماً أنه استشهد منذ 2013.
وأكدت الجاسم أن الشهيد تعرض للتعذيب قبل استشهاده، وأنها ممن شاهدوا جثمانه الذي بقي كما هو.
وأضافت الجاسم: إن هذا النشاط جاء بالتزامن مع أسبوع العمل البيئي في المناطق المحررة من ريف الرقة الشرقي تحت شعار«سورية أمانة وتنميتها مسؤولية» حيث بلغ عدد الأشجار التي تمت زراعتها نحو 500 شجرة تتنوع بين «الزيتون، والسرو، والمرجان» وزرعوا ما تبقى من الأشجار في المدخل الغربي للسبخة، وفي 6 مراكز صحية.
وبينت الجاسم أنهم زاروا بعض منازل الجرحى والشهداء في المنطقة، وزرعوا شجرة عند بيت كل جريح وشهيد سموها « شجرة الصداقة»، وأن المنازل التي زاروها تعود لأعضاء من حزب البعث العربي الاشتراكي الذين ظلوا يقاتلون من منازلهم إلى أن وصلهم الإرهابيون وأجهزوا عليهم وهم:
منزل الشهيد أحمد الطراد الذي استشهد مع ابنه وابن أخيه، وكذلك منزل الشهيد محمود الفواز وابنه ووالده، ومنزل الشهيد غازي الرفاعي الذي استشهد وزوجته التي قاتلت الإرهابيين على باب بيتها وقتلت اثنين منهم قبل استشهادها.
أما الزيارة الأهم، كما قالت الجاسم، فكانت إلى منزل أم الشهداء في قرية «الغانم العلي» التي استشهد أبناؤها الأربعة، وتركوا لها أطفالهم وزوجاتهم.
كما تضمن نشاط الفريق الحكومي أيضاً توزيع شاخصات طرق، ولافتات ثابتة تحمل عبارة «بيئة توعوية وزراعة أشجار».

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed