أعلن مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن أن حريقاً نشب في صوامع البحر الأحمر بمحافظة الحديدة وألحق أضراراً باثنتين من الصوامع.

وأوضح المكتب في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”  أن الحريق اشتعل نتيجة إطلاق قذائف الهاون تجاه الصوامع التي يخزن فيها برنامج الأغذية العالمي حالياً 51 ألف طن من القمح وهو ربع مخزون القمح في البلد ويكفي لإطعام 3ر7 ملايين شخص لمدة شهر.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي: نفقد هذا القمح في وقت صعب جداً حيث يعاني أكثر من 20 مليون شخص يمني أي ما يقرب من 70 بالمئة من إجمالي عدد السكان من الجوع، مشيرة إلى أن الأوضاع في اليمن صعبة جداً فربع مليون شخص جدد أصبحوا في أوضاع كارثية يواجهون مجاعة وشيكة في حالة عدم حصولهم على المساعدات، لافتة إلى أنها المرة الأولى التي يشهد العالم فيها ظروفاً كهذه.

من جانبه اعتبر المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي ستيفن أندرسن أن تضرر بعض مخزونات القمح في صوامع البحر الأحمر أمر مقلق جداً، ونعمل للوصول إلى الصوامع لتقييم مستوى الضرر والبدء بنقل مخزون القمح غير المتضرر إلى مناطق تعاني احتياجاً شديداً في اليمن.

طباعة

عدد القراءات: 2