جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تأكيد بلاده ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية.
ونقلت «سانا» عن لافروف قوله خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التونسي خميس الجيهناوي في العاصمة تونس أمس: متفقون على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وتسهيل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم.
ولفت لافروف إلى أنه بحث مع الجيهناوي الملف الليبي والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والعلاقات الثنائية وسبل تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين.
من جهته شدد وزير الخارجية التونسي خميس الجيهناوي على دعم بلاده لجهود إيجاد تسوية سياسية للأزمة في سورية وضرورة الحفاظ على وحدة أراضيها واستقلالها وسيادتها.
وأشار الجيهناوي إلى أن الجانبين بحثا تطوير العلاقات الثنائية التونسية – الروسية في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية والسياحة.
وكان لافروف قد جدد تأكيد خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في الرباط أمس الأول أهمية الحفاظ على وحدة الأراضي السورية واستقلالها وسيادتها.
وقال لافروف في المؤتمر الصحفي: يجب بسط سلطة الدولة السورية على جميع أراضيها والتي تمثل الخطوة الأفضل لحل الأزمة فيها.
وأوضح لافروف أن اجتماع أستانا المقبل حول الأزمة في سورية سيعقد في شباط القادم مشدداً على رفض بلاده التدخل الخارجي في
شؤون سورية الداخلية.

طباعة

عدد القراءات: 2