أكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم أن الخطط الأميركية لاستخدام الفضاء في العمليات القتالية في المستقبل القريب تشكل ضربة للنظام الحالي لضمان سلامة الأنشطة الفضائية وهدفها ضمان هيمنتها على الفضاء.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن الخارجية قولها في تعليق على جوانب استعراض السياسة الأميركية في مجال الدفاع الصاروخي: نحن نعتبر هذا الأمر إلى جانب قرار إنشاء قوات فضائية عسكرية وتمويل تطوير أنظمة دفاع صاروخي أميركي في الفضاء مثالاً واضحاً عن حقيقة وواقعية خطط واشنطن لاستخدام الفضاء الخارجي في المستقبل القريب لأغراض العمليات القتالية وضمان الهيمنة الأميركية على الفضاء.

وشددت على أن التنفيذ المحتمل لخطط الفضاء العسكرية الأميركية يعد ضربة للنظام الحالي لضمان سلامة الأنشطة الفضائية الناتجة عن تطوير قانون الفضاء الدولي، مضيفة: إن جميع المحاولات السابقة من واشنطن لضمان التفوق في المجال العسكري دائما ما انتهت بتصاعد التوترات والمزيد من المنعطفات في سباق التسلح.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت في تقريرها الاستعراضي لسياسة الدفاع الجوي الأميركية أنها ستعيد دراسة إمكانية نشر منظومات دفاع جوي في الفضاء.

طباعة

عدد القراءات: 1