أكّد النائب اللبناني السابق اميل اميل لحود أنّ كيان الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة هو من يقف ومنذ البداية وراء الحرب الإرهابية التي تستهدف سورية.

وأوضح لحود أنّ مسؤولي كيان الاحتلال الإسرائيلي اعترفوا بأنفسهم أنهم يقدمون الدعم للإرهابيين وقاموا بعلاجهم ولم يخجلوا من ذلك لكن عندما تيقنوا أن خطتهم هذه سقطت وسقطت معها كل أدوات الإرهاب الوحشية من (داعش) إلى (النصرة) التي تخدم الأجندة الصهيونية بدؤوا بتكثيف اعتداءاتهم على سورية.

ودعا لحود الى عودة العلاقات التاريخية بين لبنان وسورية إلى مجراها الطبيعي, مؤكداً أنّ كل الملفات الأساسية في لبنان مرتبطة ارتباطاً جذرياً بسورية ومتداخلة معها بمنحاها الإيجابي.

طباعة
عدد القراءات: 1