ارتفعت حصيلة القتلى في انفجار السيارة المفخخة الذي استهدف خريجي أكاديمية تدريب الشرطة في العاصمة الكولومبية بوغوتا إلى 21 قتيلاً وفق ما أعلنت عنه الشرطة.

وقالت الشرطة في بيان: الحصيلة الأولية هي 21 قتيلاً بينهم الانتحاري، و68 جريحاً، مشيرة إلى أنّ 58 من المصابين غادروا المستشفى.

وفي السياق، صرح مفتش الصحة التابعة للقوات المسلحة فاني كونتريراس للإذاعة المحلية بأنّ السيارة اقتحمت مجمع الأكاديمية فجأة وكادت أن تدهس الحرس، وبعد ذلك وقع الانفجار.

واعتبرت السلطات الكولومبية الحادث عملاً إرهابياً مدبراً، وحسب محاضر التحقيقات الأولية، فإنّ منفذ العملية اقتحم مدخل الكلية، بسيارة “ميني فان” محملة بالمتفجرات، ودوى الانفجار بعد ثوانٍ من توغله في مقر الكلية.

وقال وزير الدفاع الكولومبي جويرمو بوتير اليوم الجمعة: إن جماعة “جيش التحرير الوطني” المتمردة تقف وراء تفجير السيارة المفخخة الذي وقع خارج أكاديمية الشرطة في العاصمة.

وأضاف بوتير خلال مؤتمر صحفي نقلته شبكة “إيه بي سي” الأمريكية: منفذ الهجوم الذي يدعى “خوسيه ألديمار روخاس” هو أحد أعضاء جيش التحرير الوطني واشتهر باسمه المستعار “موشو كيكو”، مشيراً إلى أن روخاس كان خبيراً في مجال المتفجرات.

 وأعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه الحداد 3 أيام.

“وكالات”

طباعة

عدد القراءات: 1