أصدرت محكمة تركية تابعة لنظام رجب أردوغان حكماً بالسجن عشر سنوات على قاض حاصل على جائزة في مجال حقوق الإنسان بحجة استخدامه تطبيق “بايلوك” الذي يستخدمه عادة أنصار فتح الله غولن.

وقالت وكالة الأناضول الناطقة باسم النظام التركي: إنّ مراد أرسلان المعتقل منذ 22 شهراً أدين بالانتماء إلى “منظمة إرهابية مسلحة” بعد أن وجه له ممثلو الادعاء اتهاماً باستخدام تطبيق “بايلوك” للرسائل المشفرة.

ونفى أرسلان الاتهامات الموجهة إليه وقال: إنّ أيّ أدلة على أنّه استخدم هذا التطبيق كانت مختلقة.

ومنحت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان في مجلس أوروبا في 2017 جائزة “فاتسلاف هافيل” لأرسلان وقد كان معتقلاً وقتها في قرار دفع تركيا للتهديد بخفض التمويل الذي تقدمه لتلك اللجنة.

وكان أرسلان يتولى منصب رئيس نقابة القضاة والمدعين في تركيا وهي رابطة قانونية مدنية أغلقتها الحكومة بمرسوم في إطار حملة واسعة النطاق تلت محاولة الانقلاب التي جرت في تركيا منتصف عام 2016.

 

print