ردت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة الشمالي على خرق المجموعات الإرهابية اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها وأفشلت محاولة تسللها باتجاه النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في القرى والبلدات الآمنة.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بعد ظهر أمس بأن وحدات من الجيش نفذت رمايات مدفعية على مواقع إرهابيي «الحزب التركستاني» في محيط قريتي بداما والناجية أقصى الريف الغربي لمنطقة جسر الشغور في إدلب وذلك رداً على خرقهم اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، مبيناً أن الرمايات أسفرت عن إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين وتدمير نقاط محصنة وعتاد لهم.
وفي ريف منطقة محردة الشمالي ذكر المراسل أن وحدات الجيش المتمركزة في بلدة الحماميات ردت بالأسلحة المناسبة صباح أمس على محاولة مجموعات إرهابية التسلل من قرية تل الصخر باتجاه مناطق آمنة ونقاط عسكرية في المنطقة موقعة عدداً من أفرادها بين قتيل ومصاب.
وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش المتمركزة في بلدة الزلاقيات شمال شرق مدينة محردة دكت برمايات مدفعية مرابض تابعة لإرهابيي ما يسمى «كتائب العزة» في بلدة اللطامنة- 35كم شمال غرب مدينة حماة- وقضت على عدد من أفرادها وأصابت آخرين.
وبيّن المراسل أن وحدة من الجيش متمركزة فى محيط تلة بزام شمال مدينة حماة بنحو 18كم أوقعت في صفوف مجموعات إرهابية قتلى ومصابين رداً على اعتداءاتها بالقذائف المتفجرة على نقاط الجيش في المنطقة.
ولفت المراسل في وقت لاحق مساء أمس إلى أن وحدات الجيش وسعت نطاق استهدافها للمجموعات الإرهابية ونفذت رميات مدفعية رداً على خروقات الإرهابيين من الأطراف الجنوبية لبلدة مورك بريف حماة الشمالي كما قضت على مجموعة إرهابية متسللة من محور بلدة عطشان عرف منهم الإرهابي «أبو مجاهد الاندونيسي» وهو من الإرهابيين الأجانب.

print