أكد رئيس مجلس الشعب حموده صبّاغ أهمية الدور الذي تقوم به وفود النقابات والأحزاب والمنظمات العربية التي تزور سورية في توضيح حقيقة ما تعرض له الشعب السوري من جرائم وحشية ارتكبتها التنظيمات الإرهابية المسلحة بدعم وتمويل غربي وإقليمي.

وأوضح صباغ خلال لقائه اليوم وفد نقابة المقاولين الأردنيين أن سورية باتت اليوم أكثر من أي وقت مضى أقرب لإعلان الانتصار النهائي على الإرهاب وداعميه، معرباً عن أمله بتعزيز التعاون بين النقابات السورية والأردنية في مرحلة إعادة إعمار ما دمره الإرهاب من بنى تحتية .

من جانبه أكد نقيب المقاولين الأردنيين أحمد اليعقوب أن الأردن وسورية جسد واحد وما أصاب الشعب السوري جراء الإرهاب كان له آثار ومنعكسات سلبية كبيرة على الأردن سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، معرباً عن أمله بعودة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها.

وفي تصريح للصحفيين أشار اليعقوب إلى أن الوفد اطلع خلال الزيارة على مقترحات وبرامج حول فرص إقامة مشاريع استثمارية في سورية وسيقوم لدى عودته إلى الأردن باطلاع المستثمرين على هذه المشاريع، مؤكداً أنه تم تشكيل لجنة مشتركة بين مجلسي نقابتي المقاولين السوريين والأردنيين لتأطير اتفاقية مشتركة بينهما .

من جانبه لفت نقيب المقاولين السوريين محمد رمضان إلى أنه تم التواصل مع رئاسة اتحاد المقاولين العرب بهدف الترتيب لعقد المؤتمر العام للمقاولين العرب هذا العام في دمشق.

ويضم الوفد الأردني عدداً من أعضاء مجلس نقابة المقاولين الأردنيين وهيئتها العامة.

حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس الشعب.

print