استفاد 1131 تلميذا من صفوف مرحلة التعليم الأساسي في محافظة درعا من منهاج الفئة “ب” المطبق من قبل مديرية التربية للاستمرار بتحصيلهم العلمي والوصول إلى مستوى زملائهم في الصفوف الدراسية النظامية.

وشكل هذا المنهاج مساراً جديداً للقطاع التربوي تجاوز من خلاله تحديات الظروف الراهنة والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال المتسربين من التعليم وإعادتهم إلى المدارس وإفساح المجال أمامهم لمتابعة دراستهم.

وأوضح مدير التربية محمد خير العودة الله أنّه تمّ افتتاح 65 شعبة ملحقة بمدارس التعليم الأساسي لتعليم منهاج “الفئة ب” وبلغ عدد التلاميذ المستفيدين حتى الآن وعلى جميع المستويات 1131 تلميذاً .

وأشار العودة الله إلى أنّ هذا الأسلوب يعتمد على إعطاء منهاج مكثف عن سنة دراسية كاملة في فصل دراسي واحد على أن يجتاز التلاميذ الصفوف من الأول إلى الثامن وفق أربعة مستويات ويضم كل مستوى صفين ليكون التلميذ جاهزاً بعدها لتقديم امتحانات شهادة التعليم الأساسي , علماً أنّ البرنامج يحتوي على المواد الدراسية في المدارس الرسمية لكنه مكثف وبالنسبة للمتسربين لعام واحد تمّ إجراء عملية السبر للتلاميذ من الصف الثاني وحتى الثامن من مرحلة التعليم الأساسي وجرى بموجبها إلحاق “3400” تلميذ بصفوفهم.

وبيّن المدرس قاسم البرماوي أنّ عدد المستفيدين من البرنامج في المدرسة التي يدرس فيها 27 تلميذاً من مختلف المستويات , لافتاً إلى أنّ ميزة هذا المنهاج تكمن في اختصار الزمن وفق منهاج سلس ومكثف وبذلك يستطيع الطلاب الالتحاق بأقرانهم من الفئة العمرية وهناك اقبال متزايد ما يتطلب فتح شعب صفية أخرى لاستيعاب الأعداد الجديدة.

طباعة

عدد القراءات: 2