تركزت مداخلات أعضاء مجلس محافظة دمشق في ثالث جلساتها أمس على السكن البديل في منطقة خلف الرازي وعدم حصول العديد من القاطنين على حقهم وضرورة إعادة النظر في الطلبات المقدمة.. كما تمت المطالبة بضرورة توزيع الحمولات الكهربائية لتخفيف الضغط عن بعض المناطق والحد من انقطاعات الكهرباء المتكررة, وتأمين المواصلات للجادات العليا في عش الورور وعدم وصول السرافيس إلى نهاية الخط في جادات السلمية, ولفت العميد محمود الصالح مدير العمليات المرورية إلى إنه يتم فرض مخالفة بحق السرفيس المخالف.
وبيّن مدير كهرباء دمشق- باسل عمر أن التقنين مرتبط بمحطات التوليد التي تحتاج العمل ٧٠% غاز و٣٠% على الفيول، وأنه لكي نصل إلى ٨% نحتاج نحو ٦ ملايين متر مكعب من الغاز للمحطات التي تعمل على الغاز وهذا الأمر حالياً غير متوافر حيث إن الكمية المتوافرة ٥٠% فقط.
ومن جانبه مدير شركة النقل الداخلي سامر حداد أشار إلى وصول ٥٠ باصاً حسب العقد المبرم. وحصة دمشق منها ١٥ باصاً وسيتم توزيعها على الخطوط غير المخدمة إضافة إلى فتح خطوط جديدة بالتنسيق مع المحافظة.
كما تمت الموافقة على السماح بنقل لوحات السيارات العامة التي تحمل لوحات محافظتي درعا والسويداء إلى مديرية نقل دمشق لقاء دفع بدل قدره مليون وخمسمئة ألف ليرة على سبيل التبرع لصندوق المحافظة, شرط أن يكون مالك السيارة من سكان مدينة دمشق وريفها لتاريخ ٣١ كانون الأول الماضي, وأن يكون نوع السيارة وتاريخ صناعتها مطابقين لقرارات وزارة النقل وتحدد مدة النقل شهرين بدءاً من صدور هذا القرار.

طباعة

عدد القراءات: 3