أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميترى بيسكوف ان واشنطن عاجزة عن تغيير المسار السياسي لروسيا رغم الضغوط الكثيرة التي تمارسها عليها ومن بينها العقوبات الاقتصادية.

وقال بيسكوف في مقابلة مع صحيفة “أرغومنتي إي فاكتي الروسية” إنه على الرغم من حقيقة أن الولايات المتحدة هي اكبر اقتصاد في العالم غير أنها لا تمتلك الأدوات التي تمكنها من ارغام روسيا على التخلي عن سياستها السيادية ـ في إشارة منه إلى العقوبات الأمريكية ـ مشدداً على أن الولايات المتحدة فشلت في تنفيذ هذه المهمة رغم أنها استخدمت مجموعة من القيود المختلفة، لافتاً إلى أن موسكو تعيش منذ أكثر من 40 عاماً تحت قيود مختلفة بما في ذلك العقوبات الأمريكية.

وفي سياق منفصل أشار بيسكوف إلى أن احتمال تحول الوضع القائم في إقليم دونباس إلى “صراع مجمد” يعتمد على السلطات الأوكرانية مشدداً على أنه في حال بقي حزب الحرب في السلطة لن يتوقف هذا الصراع.

وفي سياق آخر أعلن بيسكوف أن الأوضاع في سورية وأوكرانيا والولايات المتحدة تحظى باهتمام مستمر من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولكنه أولاً وقبل كل شيء يولي اهتمامه بالوضع داخل روسيا.

print