باتت مدينة «ولسال» البريطانية ملاذاً للمجرمين والخارجين على القانون، حيث يضطر ضباط الشرطة لإطلاق سراح المتهمين لعدم توافر زنازين كافية لهم. وتضم بلدة «ولسال» 275 ألف شخص، ولا توجد فيها سجون لاستيعاب المتهمين، ويجب على الضباط السفر مدة ساعتين ذهاباً وإياباً على الأقل لنقلهم إلى أقرب مركز احتجاز.
واعترف أحد الضباط بإطلاق سراح ثلاثة من الخارجين على القانون لأنه لم يكن يريد ترك زملائه خلال احتفالات رأس السنة، حيث كان يتعين عليه السفر لمسافة 10 أميال لنقلهم إلى مركز الاحتجاز في أولدبوري، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية… وتأتي التغييرات في إطار إجراءات التقشف التي تتبعها الحكومة، والتي تتضمن إغلاق العديد من السجون ومراكز الاحتجاز في البلاد.

print