أعمال التدمير والتخريب الممنهج التي ارتكبها تنظيم “داعش” الإرهابي بحق أوابد أثرية في مدينة تدمر كمعبدي بعل شمين وبل وقوس النصر وثّقتها الإعلامية الألمانية آن أولميلينغ عبر حلقات لبرنامج إذاعي ستبثه محطة الإذاعة الألمانية (ارد).

واعتمدت الإعلامية أولميلينغ في توثيقها لما طال آثار تدمر من إرهاب على التجوال والاطلاع الشخصي في أرجاء المدينة, فضلاً عن شهادات حية لأهالي تدمر الذين حدثوها عن الجرائم الوحشية التي ارتكبها إرهابيو “داعش” بحقهم وبحق مدينتهم وصولاً إلى عودة الحياة الطبيعية لتدمر بعد تحريرها من قبل أبطال الجيش العربي السوري وتمسك الأهالي بمدينتهم.

واعتبرت اولميلينغ  أنّ جرائم الإرهابيين في مدينة تدمر عمل عدائي كبير بحق الانسانية جمعاء ولاسيما أنّها طالت مدينة أسطورية بلغت درجة عالية من الازدهار والحضارة جعلها محط أنظار العالم أجمع فضلاً عن دورها التجاري البارز عبر التاريخ لأنّها تقع عند تقاطع عدة طرق تجارية في العالم القديم.

print