صرّحت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، خلال أول زيارة لها إلى أثينا منذ 2014، أمس بأن ألمانيا تتحمل بالكامل مسؤولية الجرائم التي ارتكبها النازيون الألمان في اليونان.
وحسب موقع «روسيا اليوم» فقد قالت ميركل: نتحمل بالكامل مسؤولية الجرائم التي ارتكبها القوميون الاشتراكيون «النازيون الألمان» في اليونان. وأكدت أن دعماً من برلين لأثينا سيعود بالفائدة على البلدين، اليونان وألمانيا.
وأشار موقع «روسيا اليوم» إلى أن المستشارة الألمانية، سعت خلال زيارتها لأثينا إلى تهدئة الأجواء المتوترة بين البلدين التي اندلعت أثناء الأزمة المالية اليونانية «2010- 2014»، إذ إن ألمانيا ارتبطت في أذهان اليونانيين بسياسات التقشف الصارمة التي فُرضت على اليونان لتجنب تخلفها عن دفع ديونها الضخمة وتفكك منطقة اليورو.
ويشكّل مطلب حصول اليونان على تعويضات مالية من ألمانيا عن الجرائم التي وقعت خلال احتلال النازيين الألمان لهذا البلد «1941- 1944»، جدلاً قديماً في اليونان أحيته أزمة الدين في السنوات الأخيرة.
ولفت موقع «روسيا اليوم» إلى أن تقريراً لهيئة المحاسبة اليونانية قدّر في الماضي قيمة التعويضات المطلوبة بـ162 مليار يورو، حيث رأت برلين أن قضية تعويضات الحرب العالمية الثانية تمت تسويتها عبر معاهدات دولية، لكن بعض المسؤولين الألمان الحاليين يبدون أقل حزماً.

print