أكد فيصل تيشوري مدير التخطيط في شركة كهرباء طرطوس لـ«تشرين» أنه بالرغم من قوة الشبكة الكهربائية في المحافظة إلا أن انخفاض درجات الحرارة واعتماد عدد كبير من المواطنين على الكهرباء في التدفئة والطبخ بسبب غياب مادتي الغاز والمازوت أدى بشكل أساسي إلى ارتفاع الحمولات على مكونات الشبكة لتصل إلى نسبة 100% ما أدى إلى احتراق بعض الكابلات والمحولات وفصل قواطع مراكز التحويل الأمر الذي تسبب بحصول انقطاع متكرر للكهرباء وغيابها لساعات عن بعض المناطق.
وعن حجم الخسائر التي لحقت بمنظومة الكهرباء في المحافظة بسبب الظروف الجوية بين تيشوري توزعها بين المدينة والريف، ففي مدينة بانياس تم تسجيل اقتلاع عدد من الأبراج والأعمدة أما في صافيتا فقد حصلت أعطال على التوتر المتوسط والمنخفض وتقطع شبكات في حين سقط عمود توتر متوسط و برج 25 ألف نيوتن وعمود خشب توتر منخفض في سهل عكار، أما في الشيخ بدر فقد سجل سقوط برج توتر وثلاثة أعمدة توتر متوسط ومنخفض، بينما احترق قاطع منخفض 200 أمبير في منطقة القدموس، ولفت تيشوري إلى قيام شركة كهرباء طرطوس باستبدال عدد من المحولات الكهربائية المعطوبة خلال العاصفة حيث بلغ عددها 4 محولات باستطاعات مختلفة، مؤكداً صيانة جميع الأعطال وإعادتها إلى وضعها الطبيعي بشكل فوري.
وختم تيشوري بالقول: تقوم الشركة بوضع خطة سنوية لإجراء صيانة دورية لكامل مكونات الشبكة الكهربائية من محولات وشبكات منخفض ومتوسط وأعمدة وأبراج، كما تقوم بقص أغصان الأشجار القريبة من الشبكة الكهربائية بالتنسيق مع مديرية الزراعة لمنع تداخلها وعند حدوث تغير في الأحوال الجوية من عواصف وأمطار كالتي شهدتها المحافظة تستنفر الشركة جميع الورش العاملة لديها على مساحة المحافظة لصيانة الشبكة الكهربائية وإصلاح جميع الأعطال بأسرع وقت ممكن.

print