أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة حفلاً تكريمياً لأسر 750 شهيداً ممن ارتقوا دفاعاً عن سورية والمخيمات الفلسطينية في مواجهة الإرهاب وذلك في مخيم اليرموك بدمشق.

وعبّر عدد من أسر الشهداء عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ذويهم، مؤكدين الاستعداد لمواصلة درب الشهادة وتقديم كل التضحيات حتى تنتصر سورية على الإرهاب لأن انتصارها هو انتصار لفلسطين وقضيتها.

وأوضح الأمين العام للجبهة أحمد جبريل في كلمة له أن سورية واسطة عقد محور المقاومة فانتصارها على الإرهاب هو انتصار لمحور المقاومة وفي مقدمته فلسطين، مشيراً إلى أن الشهداء هم المنارة التي تنير درب الأجيال المتعاقبة ومنهم نتعلم قيم البطولة والعطاء والفداء في سبيل الوطن.

بدوره أشار عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد شعبان عزوز إلى أهمية تقديم أفضل الخدمات ورعاية شؤون أسر الشهداء الذين قدموا أغلى ما يملكون دفاعاً عن الوطن منوها بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم في سبيل عزة سورية والدفاع عن أبنائها وتحقيق النصر.

حضر الحفل عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وفعاليات اجتماعية وثقافية ودينية.

print