شخَّص الأطباء امرأة بإصابتها بنوع من فقدان السمع، يجعلها غير قادرة على سماع أصوات الرجال.

واستيقظت المريضة التي لم تعرف سوى باسم “تشن”، لتجد أنها غير قادرة على سماع صوت حبيبها.

وتوجهت تشن من مدينة “Xiamen” على الساحل الشرقي للصين، مباشرة إلى المستشفى حيث حاول الأطباء اكتشاف الأعراض الغريبة التي كانت على عكس الأشكال الأكثر شيوعاً لفقدان السمع.

وتمكن خبير اختصاصي من تشخيص حالة تشن بفقدان السمع العكسي المنحدر، حيث سمعت فقط الترددات العالية, ويعتقد أن هذه الحالة لا تؤثر إلا على واحد فقط من حوالي 13 ألفاً من المرضى الذين يعانون من مشكلات في السمع.

وقال الأطباء: إنه من المحتمل أن يكون التوتر قد ساهم في هذه الحالة، كما تفيد التقارير بأن تشن كانت تعاني من الغثيان، ومن الطنين في أذنيها في الليلة التي سبقت محنتها.

وأعربت تشن عن اعتقادها بأن النوم ليلاً بشكل جيد من شأنه أن يحل المشكلة، ولكن في صباح اليوم التالي صدمت عندما وجدت أنها غير قادرة على سماع حديث شريكها، وهرعت إلى المستشفى حيث عاينها أختصاصي الأنف والأذن والحنجرة.

وتشير التقارير إلى أنها كانت قادرة على سماع كل كلمة صادرة عن حنجرة أنثوية، وفقاً لما ذكرته الدكتورة، لين شياو تشينغ، التي عالجت السيدة تشن.

وقالت الدكتورة شياو: كانت قادرة على سماعي عندما تحدثت إليها، ولكن عندما دخل مريض شاب، لم تستطع سماعه على الإطلاق.

ويصعب عادة تشخيص هذه الحالة، لإمكانية جهل الأطباء والمرضى على حد سواء بوجودها, ويمكن أن تحدث بسبب الوراثة ما يعني أن الناس لم يتمكنوا أبداً من سماع أصوات منخفضة مثل صوت “همهمة الثلاجة”.

وكشفت المريضة أنها كانت تعمل حتى وقت متأخر في الآونة الأخيرة، ما وضع جسدها تحت الكثير من التوتر والإجهاد وقلة النوم.

وتعتقد الدكتورة شياو أن الإرهاق والإجهاد الإضافيين لأيام طويلة، ربما ساهما في الإصابة بالمرض، موضحة أنه من المهم علاج الأعراض بسرعة، مع توقع تعافي السيدة تشن بالكامل.

print