حددت مجموعة علماء من كلية لندن الجامعية في بريطانيا العوامل الاجتماعية التي تؤثر في طول العمر وعملية الشيخوخة.

وتفيد مجلة Proceedings of the National Academy of” Sciences”، بأن العلماء توصلوا إلى أن أربعة لقاءات مع الأصدقاء والأقارب المحبوبين في الشهر، تؤثر إيجاباً في طول العمر وتبطئ الشيخوخة.

وتابع الباحثون، خلال أربع سنوات، حياة 7304 أشخاص من الجنسين، أعمارهم 50 سنة وأكثر, واتضح لهم أن صحة كبار السن الذين كانوا يهتمون بالتواصل مع الأصدقاء والأقارب، كانت أفضل من الآخرين بكثير.

وقد بين أن أكثر من 73% من الناس الذين يتمتعون بحالة صحية جيدة، يلتقون أقاربهم وأصدقاءهم مرة واحدة على الأقل أسبوعياً، ويمارسون التمارين البدنية ويزورون المتاحف أو المسارح أو بيوت العبادة، أو أنهم أعضاء في منظمات اجتماعية.

كما يعتقد الباحثون، أن الذين يعيشون حياة نشطة وهم في مرحلة الشيخوخة، يشعرون بأهميتها وفعاليتها، لذلك فإن صحتهم لا تتدهور وتجلب الحياة لهم المزيد من السعادة.

print