آخر تحديث: 2019-11-12 21:52:05
خبر عاجل
وسائل إعلام فلسطينية: ارتفاع عدد الشهداء إلى 10 جراء عدوان طيران الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة
شريط الأخبار

أكثر من 20% من إنتاج الزيتون لا يمكن الوصول إليه

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

أرقام ليست بجديدة 678 ألف طن بلغ إنتاج الزيتون هذا العام من الثمار، بينما وصل إنتاج الزيت إلى حوالي 115 ألف طن، كان قد كشفها مدير مكتب الزيتون محمد حابو في عدة لقاءات له، لكن الفاجعة التي لم تتم الإشارة إليها هي أن أكثر من 20% من الإنتاج لا يمكن الوصول إليه بسبب وجوده في مناطق ساخنة من إدلب وحلب.تؤكد رئيسة دائرة الأصناف والتحسين الوراثي للزيتون والمدرّبة في مجال الزراعة العضوية د. غادة قطمة أن محافظتي حلب وإدلب تحتلان ما يقارب 46% من مجمل المساحة المزروعة بالزيتون في سورية حسبما تشير إليه إحصاءات وزارة الزراعة ويتركز فيها حوالي 42.4% من مجمل الإنتاج.
حلب أولاً
وحسب د. قطمة تتبوأ محافظة حلب المركز الأول في القطر من حيث المساحة المزروعة وإنتاج الزيتون، إذ تبلغ المساحة المزروعة في المحافظة 190 ألف هكتار وعدد الأشجار 23.8 مليون شجرة، المثمر منها 21.7 مليون شجرة، وأهم الأصناف المزروعة هي الصنف الزيتي والخلخالي والقيسي والصوراني، وتتصدر منطقة عفرين كل مناطق المحافظة من حيث المساحة المزروعة والإنتاج.
تضيف د.قطمة: تم تقدير الإنتاج في حلب لعام 2018 بنحو 284 ألف طن زيتون يستخدم منها 56800 طن كزيتون مائدة و227 ألف طن لإنتاج الزيت، ويقدر أن يصل إنتاج الزيت إلى 50 ألف طن، بينما تأتي محافظة إدلب في المرتبة الثانية وتبلغ المساحة المزروعة فيها 128554 هكتاراً وعدد الأشجار 14.686 مليون شجرة، المثمر منها 13.232 مليون شجرة وبلغ إنتاجها في الموسم السابق حوالي 67983 طناً.
توعية وتثقيف
ارتفاع نسبة البيروكسيد في الزيت لأكثر من 150 % في المناطق الغربية من حماة وحمص وطرطوس واللاذقية هذا العام وتأكيد مخابر وزارة التموين لذلك بعد تبيان أن السبب الأساس هو عدم الدراية الكافية بكيفية قطافه وأوقات القطف وكيفية الحفظ، ربما كان يستدعي إقامة دورات توعية بذلك، رئيسة دائرة الأصناف والتحسين الوراثي للزيتون د.غادة قطمة أوضحت أهمية اتباع الخطوات السليمة على أسس علمية صحيحة عند تأسيس بستان زيتون، وأهم هذه الأسس اختيار الأصناف الملائمة للمنطقة، وضرورة تقديم عمليات الخدمة لهذه الشجرة وأهمها التقليم المتوازن والتسميد لتغذية الشجرة وزيادة الإنتاج، كما يجب إيلاء عملية القطاف السليم وعدم خلط الثمار الموجودة على الشجرة مع الساقطة على الأرض ووضع العينات في صناديق مهواة والعصر في موعد محدد أهمية بالغة لما له من تأثير في جودة الزيت الناتج.
11% من مجمل المساحة المزروعة
بلغ عدد أشجار الزيتون في سورية هذا العام 102مليون شجرة، المثمر منها 84 مليون شجرة، كما أكد مدير مكتب الزيتون محمد حابو في الدورة التي أقامتها المديرية بعنوان «تأسيس وإدارة بساتين الزيتون»، مبيّناً أنّ المساحة التي تشغلها هذه الشجرة في القطر تبلغ 692417 هكتاراً وهي تشكّل 66% من مجمل المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة و11% من مجمل المساحة المزروعة، لافتاً إلى أنّ إنتاج مشاتل الزيتون وصل إلى 565847 غرسةً منها 331486 مدوّرة. رئيسة قسم الزيتون في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية د. ريم عبد الحميد بيّنت أنّ مايميز هذه الشجرة في بلدنا هو تنوّع مصادرها الوراثية من الزيتون البري والأشجار المعمرة والأصناف الأجنبية المدخلة والأصناف المزروعة المنتشرة في بساتين المزارعين التي يفوق عددها 45 صنفاً، ويعدّ هذا التنوع شاهداً على قدم زراعة الزيتون في سورية وعلى ملاءمة زراعتها في مناطق واسعة من بلدنا.

طباعة

التصنيفات: اقتصاد,اقتصاد محلي

Comments are closed