يعمل المعهد الصناعي الأول على تخريج طالب مساعد مجاز في الهندسة الكهربائية، وفي خطته العام القادم سيتم تطوير المناهج بما يتناسب وسوق العمل، ويجد الطلاب صعوبة في الوصول إلى المعهد نظراً لبعد المقر عن مناطقهم وتالياً بسبب صعوبة تأمين المواصلات والازدحام من جهة ثانية، لكن أمل الطلاب الوحيد هو تأمين سكن جامعي أسوة بطلاب الجامعات الأخرى لتخفيف العبء المادي عنهم فبعضهم يستأجر غرفة بدلاً من الذهاب والإياب إلى محافظة أخرى بشكل يومي.
محمد بارودي- طالب سنة أولى في المعهد الصناعي الأول- اختصاص (كهرباء) أوضح أن الصعوبات التي يتمنى حلها هي إيجاد وسيلة لفصل الثانوية الصناعية عن المعهد، إضافة إلى مشكلة التأخر الصباحي عن المحاضرات التي يعانيها عدد كبير من الطلاب نظراً للمسافة الكبيرة التي يقطعونها، بينما طالب آخر قال: وجدنا صعوبة في بادئ الأمر لجهة بعض المواد التي لم نكن نطبقها بشكل عملي، أما الآن وبعد أن أصبحنا نطبقها صارت أسهل.
أحمد المشعل- رئيس قسم الكهرباء أوضح أننا نقوم بإصلاح الأعطال في المخابر بأنفسنا، وما يساعدنا مادياً هو مبلغ التعاون والنشاط الذي نتقاضاه من الطلاب وهو ضئيل جداً ومقداره (50) ليرة إضافة إلى مردود «مقصف المعهد» الذي نستطيع من خلاله تغطية تكاليف بعض الإصلاحات البسيطة، علماً أن وزارة التربية تقوم بتلبية طلباتنا التي نقدمها كلما لزم الأمر بما أن المعهد يتبع لوزارة التربية.
المهندس غياث حبوباتي- مدير المعهد الصناعي الأول أوضح قائلاً: لدينا في المعهد اختصاصان وهما: تقنيات كهربائية وإلكترونية، ولكن هناك معهدين الأول يختص بالأمور الميكانيكية والثاني بالكهربائية، ولدينا ما يفوق 600 طالب وهم يداومون فعلياً ولكن عدد الطلاب المسجلين يفوق الـ1000 طالب, والدوام إلزامي في المعهد و90% هي لدرجة حضور الطالب.
تطوير المناهج
وأوضح حبوباتي أن المناهج بحاجة إلى تطوير وحالياً لدينا مهندسون يعملون بخطة تعديل المناهج التي سوف تنطلق العام القادم وستكون حديثة ومناسبة لسوق العمل، مشيراً إلى أن هناك مناهج أساسية لا يمكن تغييرها مثل مادة «أسس الكهرباء» لأنها أساسية حتى في كليات الهندسة.
مطالبات بإحداث سنة ثالثة
أحد مطالب الطلاب إحداث سنة دراسية ثالثة في المعهد لأن المناهج والتطبيقات العملية في المخابر تحتاج دراسة وتعمقاً أكثر، وفي ذلك يقول مدير المعهد: الفكرة معقولة لكل الاختصاصات المهنية وهي ضرورية من أجل تخصص الطالب ودخوله سوق العمل، وتمكين الطلاب من تأمين مشروع خاص بهم بعد تخرجهم من المعهد شرط أن يكون الطالب مجتهداً ومتابعاً وبإمكانه العمل في المعهد نفسه، ومن المشاريع الخاصة التي يمكن أن يعمل فيها الطالب صيانة الإلكترونيات وفي المعامل لهم قبول بشكل كبير.
تأمين سكن للطلاب
وبين م. حبوباتي أنه يتمنى أن يحظى طلاب المعهد بسكن جامعي لأن معظمهم يأتي من مناطق بعيدة مثل درعا والقلمون ويبرود ما يزيد أعباءهم المادية في ظل الظروف المعيشية الصعبة وكما يقول فإن طلاب وزارة التربية ليس لهم سكن جامعي.
مع العلم أن المعهد غير ملتزم بتعيين الخريجين ولكن وزارة التربية تجري بشكل دائم مسابقات لتعيين أساتذة في المعهد عند حدوث النقص والأولوية تكون للطلاب خريجي المعهد الصناعي تشجيعاً لهم.

print