في فرنسا هناك انتفاضة لا جزيرة لها.. «ربيع» فرنسي يؤكّد أنّ الثورة تقع أو لا تقع.. ليس في الواقع فقط، بل في من يحسم وجودها وعدم وجودها، وهو الميديا.. قريباً ستخمد وتتبخّر وسيستمر الإعلام الرجعي والإمبريالي في الحديث فقط عن «الثورة في سورية» وانتظار «ثورة في إيران».. وعن وحشية القمع تلك، لا حديث ولا بكاء ولا دموع ولو بحجم دموع التماسيح و«البيتول».. القمع في أوروبا أخضر وفي غيرها أزرق.. ثورات بأحكام قيمة مختلفة… ما حدث في فرنسا مع انتفاضة السترات الصفر وما حصل في انتفاضة الكاتلانيين أنموذج صريح على أنّ خللاً ما يسكن بنية العقل السياسي في العالم.. والسؤال: ماذا تعني ثورة في عالمنا المعاصر؟
في فرنسا احتجاجات على الزيادة في المحروقات، وتعدتها للاحتجاج على الأوضاع الاجتماعية برمتها.. ماذا لو كانت حكومة الـ«بي جي دي» على رأس الحكومة في فرنسا؟ هذا المستوى من تدبير المحروقات في المغرب يساوي في فرنسا انتفاضة..
تنتظر أوروبا ثورات من نوع آخر.. ثورات اجتماعية ستفجّر الوضع الذي جعلته الرفاهية يظهر بصورة أكثر استقراراً.. في مقاربة المعضلة السياسية للعالم الثالث أكدنا مراراً وقبل سنوات كثيرة أنّ المعضلة تقع في صلب النسق الاقتصادي، فالغرب ينطوي على العناصر ذاتها التي تشكل في زمن التراجعات الكبرى عن المعدلات الطبيعية للنمو عوامل زعزعة الاستقرار السلمي في تلك المجتمعات، فهم عبر التنمية والتعاظم ونهب ثروات العالم بأساليب الاستعمار القديم والجديد حافظوا على الاستقرار.. وأعتقد أنه كان دائماً استقراراً مغشوشاً ومؤقتاً..
اليوم أوروبا مهددة بانتفاضات، وتراجع الرفاهية، ودخولها زمن الندرة من شأنه أن يفتحها على سلسلة من الأزمات، حيث ستظهر المشكلات الاجتماعية والتناقضات والانشقاقات والانفصالات.. أوروبا باختصار هي طاجين «حام» قريباً ستطير «شقوفه»..التاريخ هنا سيعيد نفسه.. سيكونون في حاجة إلى بسمارك جديد.. التجزئة، انتفاضات العمال التي ستذكرنا بـ«الكاربوناري».. وحرب أهلية حين تصل النذرة مداها.
ستكون أوروبا بمثابة المركب السكران: عنوان قصيدة لآرتور رامبو..قريباً سيتغيّر العالم.. وقد تكون هناك حروب مرعبة ذات أهداف اقتصادية.. لكن أوروبا ستصبح محلاً لآكلي الجيف.. فالمجتمعات التي اعتادت الرفاهية ثم تسقط من أعلى السّلم التنموي إلى حضيض الإفلاس تفجّر نزاعات داخل المجتمع.. هو ما أسميه حروب ما بعد التنمية.. ستسقط أوروبا وسنبقى نحن..وجيبوتي.

*كاتب من المغرب

print