عثرت الجهات المختصة على أسلحة وذخيرة من بينها صواريخ أمريكية الصنع وأدوية إسرائيلية من مخلفات التنظيمات الإرهابية خلال استكمال أعمال تأمين المنطقة الجنوبية بعد تطهيرها من الإرهاب.

  وذكر مصدر في الجهات المختصة في تصريح لمراسل سانا أنه خلال متابعة الأجهزة الأمنية المختصة لعمليات التمشيط في المنطقة الجنوبية تم العثور على مستودع للذخيرة من مخلفات التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيما “داعش” و”جبهة النصرة” وبكميات كبيرة تفوق الكميات التي تم تسليمها من قبل الإرهابيين مدفون تحت الأرض ضمن شروط تؤمن بقاء الذخيرة لأطول مدة ممكنة.

ولفت المصدر إلى أن الأسلحة المضبوطة شملت صواريخ “تاو” أمريكية الصنع وصواريخ “الفاغوت” التي كانت تستخدمها التنظيمات الإرهابية لاستهداف الطيران والعتاد المدرع إضافة إلى أنواع أخرى من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وكميات كبيرة من ذخائر الـ “م د” والـ “م ط” وذخائر الرشاشات معظمها صناعة أمريكية وغربية”.

وأضاف المصدر: إن من بين ما تم العثور عليه أيضاً قواذف “آر بي جي” متعددة الأعيرة والرشاشات التي تستخدم للرمي على الطيران والدبابات وقذائف المدفعية والقذائف الصاروخية بمختلف الأعيرة التي كانت تستخدم في الاعتداء على نقاط الجيش العربي السوري والمدنيين والأبنية السكنية.

وبيّن المصدر أن الجهات المختصة عثرت أيضاً خلال عمليات التمشيط في المنطقة الجنوبية على معدات طبية وأدوية كان كيان العدو الإسرائيلي زود بها المشافي الميدانية التابعة للتنظيمات الإرهابية خلال فترة سيطرتها على المنطقة.

طباعة

عدد القراءات: 4