نفذت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات مكثفة على محاور تحرك وتحصينات التنظيمات الإرهابية التي حاولت التسلل والاعتداء على نقاط عسكرية وبلدات آمنة بريف حماة الشمالي وذلك في إطار ردها على خروقات اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.

ففي ريف منطقة محردة الشمالي ذكر مراسل سانا في حماة أن عناصر الاستطلاع في وحدة الجيش المتمركزة في محيط قرية الجبين رصدت مساء اليوم تحركات ومحاولات تسلل لمجموعات إرهابية على محور قريتي حصرايا وأبو رعيدة ومحيطهما بالتوازي مع إطلاق الإرهابيين رشقات من الأسلحة الرشاشة باتجاه نقاط الجيش في المنطقة في محاولة للتغطية على تحركاتهم.

وبين المراسل أن صليات من مدفع الهاون والأسلحة الرشاشة نفذتها وحدة الجيش على محور تسلل الإرهابيين كانت كفيلة بردهم على أعقابهم وأوقعت عددا منهم قتلى ومصابين.

وفي الريف الشمالي لفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش دمرت نقطة محصنة لإرهابيي “كتائب العزة” في الأراضي الزراعية بين قرية لطمين ومدينة مورك كانوا يستهدفون نقطة للجيش بالقناصات والأسلحة الرشاشة.

وأفاد المراسل صباح اليوم بأن وحدات من الجيش العاملة بريف حماة الشمالي في محيط قرية المصاصنة ردت على خروقات إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التي تتبع لهم أثناء محاولتهم التسلل انطلاقا من محور بلدة اللطامنة من الجهة الجنوبية الشرقية للبلدة والاعتداء على نقاط عسكرية في المنطقة.

وبين المراسل أن وحدات الجيش تعاملت مع الخروقات برمايات مكثفة بالرشاشات الثقيلة وأوقعت في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم مرابض ونقاطا محصنة.

وردت وحدات من الجيش أمس على خروقات المجموعات الإرهابية التابعة لما تسمى “كتائب العزة” المنتشرة في بلدات وقرى معركبة والزكاة واللطامنة ووادي الدورات بالريف الشمالي التي حاولت التسلل والاعتداء على نقاط عسكرية في المنطقة وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين ودمرت لها مرابض ونقاطا محصنة.

وتواصل المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيمات جبهة النصرة و”الحزب التركستاني” و”كتائب العزة” وغيرها خرق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب عبر اعتداءاتها وهجماتها على مواقع الجيش ونقاطه والقرى الآمنة في المنطقة في حين ترد وحدات الجيش على الخروقات وتوقع في صفوف الإرهابيين قتلى ومصابين.

print