آخر تحديث: 2020-11-24 03:03:47

مشكلة تأمين رغيف الخبز في درعا تتفاقم ولا حلول في الأفق تخـفف من معاناة السكان!

التصنيفات: محليات

لم يعد الحصول على ربطة الخبز منذ مطلع شهر أيلول الفائت بالأمر السهل على أهالي محافظة درعا نتيجة قلة المادة والازدحام الشديد في طلبها، هذه المعضلة المعيشية الأساسية أصبحت الشغل الشاغل لذوي الدخل المحدود وحديث الشارع اليومي في ظل عدم وجود حلول جذرية لها من الجهات المعنية، ويقترح العديد من المتابعين أن تنظم مسابقة يدخل بموجبها المواطن موسوعة «غينيس» في حال حقق زمناً قياسياً في التحمل والصبر والانتظار وقوفاً تحت المطر والبرد القارس.
خلال استطلاع «تشرين» للواقع عند مخابز مدينة درعا لاحظت معاناة قاسية وامتعاضاً شديداً لدى المواطنين الذين يصطفون في طوابير طويلة جداً من أجل الحصول على ربطة الخبز، وأشار أبو أحمد وهو رجل في الستين من عمره أنه لم يلحظ منذ زمن وحتى في أشد ظروف الأزمة قسوة مثل هذا الازدحام في الطلب على مادة الخبز، وذكر أبو خالد وهو موظف أن مشهد الحاصل على ربطتي خبز بعد ساعات من الانتظار في الطوابير ووسط أجواء يسودها الشجار والصراخ كمشهد الحاصل على جائزة الفوز بمباراة مصارعة.
والحال في ريف المحافظة ليس بالأفضل، حيث بيّن العديد من المواطنين أن المخصصات قليلة والازدحام شديد أيضاً، لكن البعض أثنى على عملية توزيع الخبز في بعض البلدات عبر معتمدين وفق جداول اسمية بالأسر وحصتها المحددة يومياً وإن كانت الكمية أقل من احتياجها الفعلي وبسعر أعلى لتحميل أجور النقل والمعتمد.
نائب محافظ درعا عبدو الخشارفة أوضح لـ «تشرين» أن السبب الرئيسي لتفاقم أزمة الخبز في المحافظة يعود لتخفيض مخصصاتها من مادة الدقيق بنسبة 15%، علماً أن عدد سكان المحافظة يفوق 1.1 مليون نسمة وهو إلى ازدياد بسبب عودة المهجرين من المحافظات الأخرى ومن الخارج عبر معبر نصيب الحدودي، وبيّن أنه تمت مراسلة الجهات المعنية لزيادة المخصصات الحالية البالغة 236 طناً من الدقيق يومياً لتلبية حاجة الأهالي في كافة أرجاء المحافظة والبالغة حوالي 300 طن، وهناك وعود بالزيادة على أمل أن تتحقق في أسرع وقت ممكن.
وكشف الخشارفة أن المحافظة تحاول جاهدة بالمتوفر من كميات الدقيق تحقيق توازن في إيصال هذه المادة الأساسية لمختلف التجمعات السكانية وفقاً لعدد السكان وبما يلبي احتياجاتها بالحدود المقبولة.

طباعة

التصنيفات: محليات

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed