شهدت شوارع فرنسا أمس للأسبوع الرابع حالة من الغليان ضد سياسات رئيس النظام إيمانويل ماكرون وتنديداً بارتفاع تكاليف المعيشة وزيادة الضرائب، دعت إليها حركة «السترات الصفراء»، استخدمت خلالها قوات الشرطة قنابل الغاز المسيلة للدموع لقمع المحتجين، بينما اعتقلت أكثر من 700 متظاهر.

وفي التفاصيل، انطلقت وسط العاصمة الفرنسية باريس تظاهرات احتجاجية حاشدة طالبت باستقالة ماكرون وخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.
ورفع المشاركون في التظاهرات لافتات تستنكر سياسات ماكرون وتطالب برحيله وخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.
وأفادت «فرانس برس» بأن المحتجين قرب جادة الشانزيليزيه أطلقوا خلال التظاهرات التي دعت إليها حركة «السترات الصفراء» هتافات تطالب الرئيس ماكرون بالتنحي، كما رشقوا الشرطة بالزجاجات الفارغة وأشعلوا النار في جادة الشانزيليزيه وسط باريس.
وأعلن سكان باريس تضامنهم مع الحركة الاحتجاجية عبر نشر آلاف «السترات الصفراء» على شرفات منازلهم في مؤشر يدل على عمق الأزمة التي يواجهها ماكرون الذي أطلق كثيراً من الوعود منذ توليه الرئاسة في أيار عام 2017، لكنه لم يحقق منها شيئاً.
وفي حي التسوق الشهير غران بولفار رمي متظاهرون مقنعون الحجارة على عناصر الشرطة وأشعلوا النيران في متاريس أقاموها سريعاً من حاويات القمامة وأشجار الكريسماس.
وخرجت تظاهرات منسقة نظمتها حركة «السترات الصفراء» في سائر أنحاء البلاد أمس بما في ذلك في عدة طرقات سريعة، حيث تسببت بتعطيل حركة السير.
وفي الجهة المقابلة هاجمت الشرطة الفرنسية المحتجين وسط باريس أمس بالهراوات وقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ونشرت عشرات العربات المدرعة في محاولة لوقف التظاهرات وأوقفت مايزيد على 700 متظاهر.
وذكرت «رويترز» أن السلطات الفرنسية أغلقت برج إيفل والمعالم السياحية الأخرى كما تمت إزالة مقاعد الشوارع لتجنب استخدام القضبان المعدنية خلال الاحتجاجات، كما نشرت 89 ألف شرطي في مختلف أنحاء البلاد بينهم ثمانية آلاف عنصر في باريس وحدها. هذا وقد أصيب أكثر من 30 شخصاً بينهم 3 شرطيين وسط باريس مع استخدام الشرطة للمدرعات والقنابل لتفريق المحتجين.
وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أطلق بدوره تهديدات حذّر فيها المحتجين من أن الشرطة الفرنسية لن تتهاون مع الذين يحاولون التسبب بمزيد من الفوضى.
بدوره، قال نائب وزير الداخلية الفرنسي لوران نونيس لقناة «فرانس 2» التلفزيونية إنه تمّ اعتقال أكثر من 700 شخص، بينما بلغ عدد المشاركين في التحرك 31 ألفاً في أنحاء البلاد بينهم ثمانية آلاف في باريس.
وفي جوار فرنسا اعتقلت الشرطة البلجيكية أمس 400 متظاهر في العاصمة بروكسل، وذلك خلال تظاهرة نظّمتها حركة «السترات الصفراء» في المدينة احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية.

::طباعة::