في إطار استعداد فريق الجلاء السلوي للسيدات للمشاركة في بطولة الدوري العام لهذا الموسم وبقية الفرق تحدثت لـ«تشرين» جيسي عجان إدارية فريق سيدات الجلاء لكرة السلة حيث قالت: نحن سعداء بعودة فعاليات الدوري العام لكرة سلة السيدات إلى الأضواء من جديد بشكله الطبيعي بعد أن افتقدنا نشاطه وحرارته خلال الفترة الماضية, وبخضوعه لنظام التجمعات, وهذه العودة تبشر بالخير والأمور تسير بشكلها الطبيعي على الساحة الرياضية السورية وأتوقع أن تكون المنافسات فيه قوية بين الفرق المشاركة وعالية المستوى الفني لكون هذا الدوري يجمع فرق الدرجة الأولى من كل المحافظات, وهذه فرصة جيدة ومناسبة لتلك الفرق لتستعيد نشاطها ولتثبت من جديد أنها ذات مستويات فنية جيدة وخبرات عالية تستحق أن تنافس الفرق القوية الأخرى, مع العلم أن هناك جانباً من الغبن والظلم أصابا بعض الفرق التي أبرمت عقود بيع لبعض اللاعبات المميزات ما شكل فراغاً لاحقاً في مستواها الفني الذي أدى لتصنيفها هذا الدوري بفرق الدرجة الثانية, الأمر الذي لم يكن بالحسبان ولاسيما أن اتحاد السلة أعاد تصنيف الفرق السلوية الأنثوية إلى فرق درجة أولى وفرق درجة ثانية هذا الموسم دون سابق إنذار, وأضافت عجان: وفيما يخص مشاركة فريق الجلاء للسيدات في بطولة الدوري العام فإن لاعباتنا على أتم جاهزية للمنافسة ويتمتعن بمعنويات عالية, حيث تابعن تدريباتهن المخصصة والمخطط لها بشكل جيد وقوي تحت إشراف المدربين الأكفاء الذين حاولوا تقديم ما لديهم لسد فراغ اللاعبات الغائبات عن الفريق لأسباب مختلفة وتعويض خبراتهم بالتركيز على نوعية التدريب واستمراره في الفريق وبشكل يومي تقريباً, ولاسيما أننا نملك حالياً مجموعة جيدة من اللاعبات هن: مريام جانجي, إيفا كرباج, ميرفا عجان, جوانا مبيض, نيللي ترزي, إيف حجار, ريم أصلو, جيسي دميان, لورد زغن, لارسا شكر, رغد نجار, لين قاضي, كارول شبابي. أما بالنسبة للقائنا الأول في هذا الدوري كما هو في جدول المباريات فسيكون مع فريق الوحدة الدمشقي يوم الجمعة القادم في صالة الفيحاء في دمشق, وأتوقع أن تكون المنافسة قوية وحامية لأن الفريقين مخضرمان ولهما سمعة جيدة وتاريخ بالمنافسة, ولأن نظام الدوري العام يأخذ بالحسبان تبادل أماكن اللقاءات بين المحافظات, بالنسبة للفرق فسيلعب الجمهور والمشجعون والأرض دوراً مهماً في مجريات اللقاءات, وهذه الحماسة الجماهيرية افتقدناها إلى حد ما عندما تم اعتماد نظام المجموعات في الدوريات السابقة, أتمنى التوفيق للجميع, وأن يحقق فريق الجلاء الفوز والنجاح ويعيد أمجاد هذا الفريق إلى سابق عهده المشرق, ولاسيما أن هناك حوافز إيجابية قادمة كافتتاح صالة الجلاء الرياضية في حلب للتدريب الخاصة بالفريق, الأمر الذي سيساعد اللاعبات على التدريب الجيد والاجتهاد وصولاً إلى التميز.

::طباعة::