أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري محاولة تسلل مجموعة إرهابية باتجاه نقطة عسكرية شمال بلدة كنسبا بريف اللاذقية الشمالي وكبدتها خسائر بالأفراد.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا» بأن إحدى وحدات الجيش العربي السوري العاملة في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية اشتبكت مع مجموعة إرهابية حاولت التسلل والاعتداء على نقطة عسكرية من اتجاه عين الحور 5 كم شمال بلدة كنسبا على أوتستراد اللاذقية- جسر الشغور.
وبيّن المصدر أن الاشتباك انتهى بالقضاء على عدد من الإرهابيين المتسللين في حين لاذ من تبقى منهم بالفرار باتجاه أوكارهم قرب الحدود التركية.
وتنتشر في ريف اللاذقية الشمالي والشمالي الشرقي المحاذي للحدود الإدارية لإدلب مجموعات إرهابية تنتمي لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وفصيل الحزب «التركستاني» المدعومة من النظام التركي تقوم بالاعتداء على نقاط الجيش العربي السوري والمنازل السكنية في القرى والبلدات المجاورة.
إلى ذلك واصلت الجهات المختصة تمشيط عدد من القرى والمناطق التي تم تطهيرها من الإرهاب في أقصى الريف الشمالي الشرقي لحماة والجنوبي الشرقي لإدلب وعثرت على كميات من الأسلحة والذخائر في قرية تل سلمة من مخلفات التنظيمات الإرهابية.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بأن عناصر الهندسة في الجهات المختصة عثرت خلال تمشيط قرية تل سلمة جنوب مطار أبو الضهور على ثلاثة أوكار من مخلفات التنظيمات الإرهابية تحتوي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ومواد شديدة الانفجار.
وفي درعا واصلت الجهات المختصة عمليات تمشيط المناطق التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب وعثرت على كميات كبيرة من الذخيرة والقذائف من مخلفات الإرهابيين في قرية نصيب جنوب مدينة درعا بنحو 12كم.
وذكرت مراسلة «سانا» في درعا أن عناصر الهندسة في الجهات المختصة عثروا خلال تمشيط المناطق المحررة من الإرهاب في ريف درعا الجنوبي على وكر من مخلفات التنظيمات الإرهابية في الأراضي الزراعية بمحيط بلدة نصيب قرب الحدود السورية- الأردنية خبئت فيه كميات كبيرة من القذائف المتنوعة والذخيرة والعتاد.
ولفتت المراسلة إلى أن عناصر الهندسة استخدموا معدات هندسية لإزالة الأتربة التي ردمها الإرهابيون على الذخيرة والعتاد لإخفائها وتمويه مكان وجودها، مبينة أن من بين المضبوطات قذائف متنوعة مع حشواتها وكميات كبيرة من ذخائر البنادق الحربية والأسلحة الرشاشة وخوذ وسترات وجعب.

print