بمناسبة اليوم العالمي للمعوقين أقام المجلس الفرعي للإعاقة، احتفالية بعنوان “أطفال الياسمين” بمشاركة 8 جمعيات من طرطوس تعنى بالإعاقة وبعض مؤسسات الدولة في طرطوس، وذلك في المركز الثقافي العربي بطرطوس.

مدين تفاحة- الأمين العام لمجلس الإعاقة بين أن الهدف من الاحتفالية تحقيق دمج الأطفال ذوي الإعاقة مع المجتمع المحلي وتشجيعهم على التعلم لرفع معنوياتهم، وإبراز مواهبهم وقدراتهم.

وأضاف: ليس كل طفل معوق طفلاً عاجزاً، وإنما هو طفل مبدع وقادر على العطاء في حال توافرت له الظروف والإمكانات، ودور المجلس الفرعي للإعاقة، بالتعاون مع الجمعيات الخاصة بالإعاقة، العمل على إبراز قدرات ومواهب هؤلاء الأشخاص من خلال هذه الاحتفالية.

وأشار تفاحة إلى أن الأطفال، اليوم، أرسلو بطاقات دعوة إلى عالمهم الخاص، حيث يزرعون الأمل فينا فنستمد من إبداعهم عزم الإرادة.

وقالت منسقة الدمج لذوي الإعاقة في مديرية تربية طرطوس أماني المامو: إن هناك تشاركية بين مديرية التربية ومديرية الصحة ومديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بالمحافظة، حيث يتم تأهيل الأطفال ذوي الإعاقة ومن ثم تحويلهم إلى المدارس الدامجة، ويخضع الأطفال المسجلون في الصف الأول لاختبار بطاقة معايير أصدرتها وزارة التربية، يقبل فيها، كحد أدنى، حصول الطفل على درجة 32 من أصل 50، وقد بلغ عدد المدارس الدامجة في طرطوس حتى عام 2018 ست عشرة مدرسة دامجة وخمس رياض أطفال.

وأضافت أن مديرية التربية في طرطوس تعمل على زيادة عدد المدارس الدامجة والرياض لتصبح جميعها آمنة ومرحبة بالأطفال ذوي الإعاقة.

تخلل الحفل فقرات فنية وتمثيلية راقصة قدمها الأطفال المعوقون، فكانت البداية مع فقرة تمثيلية بعنوان “بتضلك الأقوى”، مهداة للسيدة الأولى من أطفال طرطوس والمجلس الفرعي للإعاقة، إضافة إلى مشاركة مركز “أنا وطفلي”، وجمعية “الرجاء” في بانياس التي شاركت بفقرتين الأولى بعنوان “أمل معاق” و الثانية بعنوان”فقرة نحن زي الناس”، ثم قدمت الطفلة الكفيفة فرح جديد من جمعية “التنمية السورية” فقرة حساب ذهني، كما كان لجمعية “الحياة” فقرة جمباز قدمتها الطفلة هديل، إضافة إلى مشاركة كل من جمعية المجد ومعهد بسمة والهلال الأحمر ومدرسة الشنبور بفقرات فنية وشعرية.

::طباعة::