تعاني قرية خربة الشايب التابعة لبلدية العادلية في محافظة ريف دمشق من شح المياه الواصلة إلى منازل أهالي القرية، إذ لا تأتي المياه إلى المنازل إلا فيما ندر، وقد وصلت شكاوى عديدة إلى الصحيفة تطالب بمد شبكة جديدة فالشبكة الموجودة قديمة جداً وتحتاج إلى تبديل فأكثر من عشرة أيام والقرية بلا مياه وإن أتت تأتي ضعيفة بشكل كبير.
المواطن سامر الحموي من سكان القرية تقدم بشكوى يقول فيها: نعاني منذ أكثر من شهرين من انقطاع المياه عن منازلنا، فقد وصلت في الأسبوع الفائت إلى أكثر من عشرة أيام انقطاع وبعدها ضخت لمنازلنا مدة ساعتين فقط لم نستطع خلالهما سوى تعبئة القليل منها بسبب ضعفها الشديد وقد تقدمنا بعشرات الشكاوى إلى بلدية العادلية التي وعدتنا بأن يكون ضخ المياه قوياً ويومياً ولكننا لم نلمس أي تغيير يذكر والصهاريج التي يتم إرسالها من مؤسسة المياه إلى سكان القرية لا تفي بالغرض لذلك نضطر للحصول على المياه من الصهاريج الجوالة التي باتت تتقاضى مبالغ كبيرة سعر البرميل الواحد ناهيك بعدم معرفة مصدر تلك المياه وهل هي صالحة للاستهلاك أم لا.
أحمد المجبل- رئيس بلدية العادلية- التي تتبع لها قرية خربة الشايب أكد أن المؤسسة العامة لمياه الشرب في ريف دمشق تقوم الآن بحفر بئر لتلبية حاجة الأهالي في خربة الشايب من المياه، فشبكة المياه قديمة وتحتاج إلى استبدال كامل من قبل المؤسسة إضافة إلى تأمين خزان لضخ المياه إلى المنازل في القرية لتلبية خدمات الوافدين أيضاً، وهذا الحل سيكون آنياً ريثما يتم استبدال الشبكة القديمة.

::طباعة::