قيام فرع المؤسسة السورية للتجارة في السويداء باستجرار كميات كبيرة من الخبز ولاسيما من مخابز السويداء الآلية وذلك بشكل عشوائي وغير مدروس أوقع صالاتها في مطب العجز التسويقي لهذه المادة، الأمر الذي أدى إلى تكديس عدد كبير من الربطات مدة يوم أو يومين، لتباع فيما بعد علفاً للحيوانات كما يشير كتاب اتحاد عمال السويداء بتاريخ ٥-٩-٢٠١٨ المرسل للاتحاد العام للعمال في دمشق وأشار الكتاب إلى معاقبة عمال الصالات بالنقل في حال عجزهم عن بيع كل الربطات، فالعامل سامر أبو صعب المكلف بالعمل في صالة الرحا والذي تم نقله إلى صالة طربا التي تبعد نحو ٣٥ كم عن بلده ما دفع به لتقديم استقالته من العمل تحت مسوغ عدم بيع كامل ربطات الخبز المستجرة من الفرع.
وبيّن كتاب اتحاد عمال السويداء أن هناك تسلطاً من قبل الإدارة بحق العمال ولاسيما فيما يخص اتخاذ قرارات ارتجالية بحقهم ونقلهم بشكل تعسفي وكيدي وذلك كله بعيد كل البعد عن التنظيم النقابي وعدم التنسيق مع الاتحاد وقيام إدارة الفرع بطرح عدد من صالاتها وخاصة صالة المدينة للاستثمار من القطاع الخاص، الأمر الذي أخرج الفرع من قائمة التدخل الإيجابي، فهذه الصالات وجدت لتخليص المستهلكين من ابتزاز القطاع الخاص إضافة إلى قيام إدارة الفرع بإلزام العاملين بالدوام حتى الساعة العاشرة ليلاً وذلك تحت مسوغ وجود قرار من مدير عام السورية للتجارة بهذا الخصوص، طبعاً تسلط الإدارة على العاملين لم يخفه كذلك الكتاب إلى مجلس الشعب عن طريق أحد أعضاء المجلس في المحافظة بتاريخ 2/7/2018 ما انعكس سلباً على أداء الفرع أشار فيه إلى قيام الإدارة بتفريغ الفرع من الكفاءات المهنية والفنية وعدم وجود تعاون ما بين التنظيم النقابي وإدارة الفرع.
هكذا ردت السورية للتجارة..!!
بدورها مديرة فرع المؤسسة السورية للتجارة في السويداء المهندسة هيام القطامي قالت: ما تم ذكره لا يمت للواقع بصلة فمعظم القرارات التي تم اتخاذها كانت بالتنسيق مع ممثل التنظيم النقابي بالفرع شوقي نادر بعد جولة على الصالات برفقته للاطلاع على واقع العمل في الصالات وبناء على هذه الجولة تم نقل العامل سامر أبو صعب لمخالفته التعليمات ونقله ليس متعلقاً بالخبز فقط، مشيرة إلى أنه يتم استجرار مادة الخبز وتالياً بيعها للمواطنين من صالاتنا لتوفيرها للمستهلك بالسعر النظامي وتالياً توفيرها في جميع منافذ بيع الفرع، علماً أن بيع الخبز لدى منافذ السورية للتجارة جاء بناء على توجيهات الوزارة لأن هناك أشخاصاً يقومون ببيع ربطة الخبز ضمن ساحات وشوارع السويداء بـ 100 ليرة وتوفير المادة في صالات السورية للتجارة قطع الطريق على هؤلاء، مشيرة إلى أن استجرار مادة الخبز إلى الصالات يتم بشكل مدروس ووفق الطلب على المادة وبالنسبة لطرح صالات السورية للتجارة في السويداء للاستثمار تم طرح صالة المدينة في مدينة السويداء فقط وذلك بإشراف الفرع والهدف من ذلك زيادة إيرادات الفرع، نافية ألا يكون هناك تعاون وتنسيق مع اتحاد عمال السويداء، فالممثل النقابي لدينا في الفرع شوقي نادر على اطلاع بكل شيء وهو صلة الوصل مع التنظيم النقابي.

::طباعة::