بلدة سورية في محافظة حماة تقع في الوادي المسماة باسمه «وادي العيون» الممتد من الشرق إلى الغرب على السفح الغربي من سلسلة الجبال الغربية في سورية وترتفع عن سطح البحر ما بين 450-900 م .
تعد البلدة منطقة متكاملة سياحياً فهي تضم مجموعةً من الفنادق والمطاعم إضافةً لسياحة الطبيعة والشلالات وتسلق الجبال واكتشاف الغابات والتمتع بالطبيعة في هذة المنطقة من جبال الساحل, وقد عرف مصيف «وادي العيون» منذ وقت طويل بطبيعته الساحرة والأحراش والغابات والمياه المنسابة من الينابيع والجو والمناخ المعتدل.
وكما أغلب الجبال الغربية في سورية سكنت جبال الساحل المعروفة قديماً بجبال «بهراء و تنوخ» قبائل عربية شامية وعراقية.. لكن بالنسبة لوادي العيون فإن أقدم ما يذكر بشأنها يعود إلى القرن الثالث عشر للميلاد يدلّ على ذلك وجود عدد من المقامات وذلك بعد وصول الأمير حسن بن مكزون السنجاري إلى الجبال حوالي عام 1121م.
و قد سُكنت هذه المنطقة التي تشتهر بمغاورها المتعددة , من العهود الفينيقية الأولى وتدل عليها بعض الآثار المتبقية مثل «الناووس» في حي بيت شلهوم وهو مدفن فينيقي في الصخر وجد من دون وجود آثار مساكن, كما كان يوجد فيها بعض طواحين المياه بقيت منها واحدة فقط قرب قاع الوادي عند جسر بيت الهندي ولا تاريخ محدداً لبناء تلك الطواحين.

::طباعة::