آخر تحديث: 2019-11-20 15:29:00
شريط الأخبار

«التأثير البيولوجي للإشعاع وتطبيقاته في الزراعة».. د.الطويل : 3300 صنف زراعي في العالم ينتج بطريقة الإشعاع

التصنيفات: محليات

التأثيرات البيولوجية والكيمائية والفيزيائية على المادة الوراثية للكائنات الحية، حيث يؤدي الاشعاع إلى إحداث تغيرات فيزيائية في بنى الكروموز والجينات تتمثل في إحداث كسور عشوائية وإعادة التحامها في نفس أمكنتها أو في أمكنة أخرى كما تؤدي أيضاً إلى تغير في التركيب الكيميائي للقواعد الآزوتية المكونة للحمض النووي تلك كانت أبرز محاور المحاضرة التي ألقاها الدكتور وليد الطويل مدير إدارة الموارد النباتية في المركز العربي (أكساد) حول موضوع التأثير البيولوجي للإشعاع وتطبيقاته في الزراعة.

وأشار د.الطويل إلى أن هذه التأثيرات لها تطبيقات اقتصادية هامة في الزراعة من خلال تعقيم الأغذية والمحاصيل الزراعية بالأشعة بهدف القضاء على الحشرات والبكتيريا والفطور المسببة لتلف الأغذية والمحاصيل عند تخزينها الطويل، موضحاً أنها طريقة آمنة صحياً ولها مردود اقتصادي كبير، لكون 25% تقريباً من الأغذية والمحاصيل معرضة للتلف بالتخزين، علماً أنّ هذه التقنية معتمدة في العديد من الدول لحماية منتجاتها الزراعية، إضافة إلى تعقيم ذكور الحشرات الضارة وخاصة العابرة للحدود وذات الأهمية الاقتصادية الكبرى مثل حشرة ذبابة الفاكهة وذبابة «التس تسي» والبعوض وغيرها، حيث تسبب الأشعة إحداث عقم في الحشرات وبالتالي القضاء عليها عبر 2- 3 أجيال، منوهاً بأن هذه التقنية طبقت بنجاح في العديد من الدول وتم استئصال الحشرات الضارة فيها.

استخدام الاشعاع يساهم في إحداث الطفرات في المحاصيل الزراعية وأهمها الأرز والقمح والشعير والزهور وفول الصويا وغيرها حيث تؤدي الأشعة إلى إحداث تغيرات وراثية في الكروموزومات والجينات بكميات كبيرة يتم بعدها اصطفاء التغيرات المهمة من الناحية الاقتصادية كحجم أكبر للثمار أو غلة أكبر في وحدة المساحة أو مقاومة للمرض ما بحسب ما قاله د.الطويل، وأنّ هذه التقنية تنتج أصنافاً تجارية ذات ميزات انتاجية عالية وخاصة في محاصيل الأرز والقمح والشعير حيث بلغ عدد الأصناف المستنبطة في العالم بهذه الطريقة أكثر من 3300 صنف في مختلف دول العالم بما فيها سورية.

مدير إدارة الموارد النباتية في مركز العربي (أكساد) أكدّ أنّ تطبيقات الأشعة في موضوع إحداث الطفرات النباتية وخاصة في القمح تم تنفيذها في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ضمن برنامج موسع لإحداث سلالات جديدة من القمح عالية الانتاج وقد تم التوصل إلى سلالات ممتازة مقاومة للجفاف وتم تجريبها في مناطق الاستقرار الثانية بعلاً حيث نالت مراتب أولى من حيث الانتاجية، كاشفاً أنه تم دراسة كرموزومات القمح السوري بالتفصيل ومدى تأثرها بالأشعة وتم نشر مقالات علمية في مجلات علمية محكمة في روسيا وأمريكا وتونس وسورية، وحالياً يتم في (أكساد) تنفيذ برنامج موسع لدراسة تأثير الأشعة على أصناف (أكساد) من القمح من أجل التوصل إلى سلالات ذات انتاجية عالية وتوجد مؤشرات قوية في هذا الاتجاه بالإضافة إلى دراسة تأثير بعض المواد الكيماوية المتخصصة والتي تشبه تأثير الأشعة البيولوجية حيث تم التوصل إلى نتائج مهمة سواء في المخبر أو الحقل.

بدورها أشارت الدكتورة علا مصطفى في إدارة بحوث المحاصيل في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في تصريح لـ« تشرين» إلى أن استخدام الطفرات في عملية تربية النبات عن طريق الاشعاع سواء كان فيزيائياً أو كيمائياً يهدف إلى إحداث نباتات وراثية يمكن الاستفادة منها في مقاومة الجفاف والأمراض الخاصة بالمحاصيل الزراعية، مؤكدة أنه تم اعتماد صنف فرات 3 من الشعير عن طريق استخدام الطفرة بالأشعة (كاما) الذي حقق نجاحاً كبيراً.

طباعة

التصنيفات: محليات

Comments are closed