جدد عميد الأسرى السوريين والعرب في سجون الاحتلال الأسير المناضل صدقي سليمان المقت إصراره على متابعة مسيرته النضالية وفضحه الممارسات التعسفية لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق أهلنا في الجولان المحتل بإرادة قوية وعزيمة لا تلين.
وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير المقت في الـ25 من شباط عام 2015 لأنه فضح تورط سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تقديم كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية بما في ذلك تقديم السلاح والمال والخدمات الصحية لتلك التنظيمات الإرهابية وخاصة «جبهة النصرة» وما يرتبط به من تنظيمات إرهابية أخرى وأصدرت الأسبوع الماضي حكماً جائراً بالسجن 11 عاماً بحقه.
وفي رسالة من عميد الأسرى أرسلها من داخل سجن النقب جنوب فلسطين المحتلة تلقى مكتب «سانا» بالقنيطرة نسخة منها، أكد المقت أن ما يسمى المحاكم العسكرية الإسرائيلية صورية وأكذوبة كبيرة تخفي داخلها سيطرة الاستخبارات الصهيونية على القضاء وتحول الحق إلى باطل.
وقال المناضل المقت: لا أثق بمحاكمكم المزيفة ولا أطلب حريتي من هذا المحتل الذي يلبس ثياب القضاة.. فحريتي أجدها بسواعد جيشنا العربي السوري البطل وأعيشها كل لحظة في ضمير شعبنا الأبي.
وكانت وزارة الخارجية والمغتربين طالبت في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بإطلاق سراح الأسير المقت فوراً، مؤكدة أن حكم سلطات الاحتلال الإسرائيلي الجائر بحقه باطل وجاء بعد فضحه تورط الاحتلال الإسرائيلي بتقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية.

::طباعة::