لا يختلف اثنان على أن مانشستر يونايتد يمر بأزمات كبيرة انطلاقاً من بداية موسم مهتزة وصولاً إلى خلافات عميقة بين المدرب جوزيه مورينيو وبعض لاعبيه، اليونايتد يحتل المركز الثامن في الدوري بفارق سبع نقاط عن ثلاثي الصدارة كما ودع كأس الرابطة على يد ديربي كاونتي، صحيفة ديلي ميل أشارت إلى أن هناك عشرة لاعبين سيرحلون عن صفوف مانشستر يونايتد في حال تم تجديد الثقة في المدرب البرتغالي.

الأزمة الأكبر لمورينيو مع مانشستر يونايتد هي مع النجم الفرنسي بول بوغبا الذي جاء من جوفنتوس مقابل 89 مليون جنيه إسترليني والذي أصبح راغباً الآن في الرحيل بسبب سياسة المدرب.

بوغبا ارتبط اسمه بالانتقال لجوفنتوس وبرشلونة خلال الصيف الماضي مع توقعات بعودة كلا الناديين للتفاوض مجدداً في سوق الانتقالات، اللاعب الفرنسي تمت إزالة اسمه من قائمة قادة الفريق قبل مدة قصيرة بعد أن خرج في تصريحات صحفية ليؤكد حاجة مانشستر يونايتد للهجوم أكثر خلال المباريات.

الظهير الأيسر لمانشستر يونايتد عانى كثيراً أيضاً من تعامل جوزيه مورينيو خلال الموسمين الماضيين ورغم عودته للتشكيل الأساسي هذا الموسم وتقديم مباريات جيدة إلا أنه قد يخرج بنهاية الموسم حيث ينتهى تعاقده صيف 2019.

أيضاً اللاعب الفرنسي أنتوني مارسيال كان قريباً من الرحيل الصيف الماضي مع عدم ممانعة مورينيو لذلك ولكن النادي تمسك باللاعب في النهاية، مارسيال بدأ التفاوض على تجديد تعاقده مع الشياطين الحمر قبل فترة قصيرة لأن مغادرة مورينيو أصبحت قريبة وفي حال عدم حدوث ذلك فربما نجده خارج أسوار أولد ترافورد.

ونصل إلى الحارس الإسباني ديفيد دي خيا الذي باتت لديه مخاوف متصاعدة من مستوى الفريق خلال المواسم الأخيرة ورغبته في تحقيق الألقاب، إد وودوارد التقى سابقاً مع خورخي مينديز وكيل أعمال دي خيا ومورينيو أيضاً لتجديد التعاقد، وكيل أعمال دي خيا طلب راتب أسبوعي 275 ألف جنيه إسترليني ليتساوى بأليكسيس سانشيز صاحب الراتب الأكبر في الفريق ورغم ذلك فإن اللاعب أصبح غير واثق من قدرة مانشستر يونايتد على تحقيق الألقاب، و ينتهي عقد دي خيا نهاية الموسم الحالي ولديه بند تمديد عام واحد في عقده إذا لم يتوصل الطرفان لحل بشأن التجديد قبل نهاية الموسم.

المشاكل لم تتوقف عند هذا الحد بل وصلت للمدافع الإيفواري إيرك بايلي المستاء بشدة من أسلوب تعامل جوزيه مورينيو معه منذ النصف الثاني للموسم الماضي، فقد  تم استبعاده لأكثر من مباراة الموسم الماضي وبعد هزيمة برايتون هذا الموسم لم يشارك مع الفريق لفترة قبل أن يتم إخراجه من الملعب أمام نيوكاسل بعد 17 دقيقة فقط، مدافع الشياطين الحمر يرى أنه لا يتم تقديره بالقدر المطلوب مع مورينيو وسيرحل عن الفريق بنهاية الموسم في حال استمراره أو ربما في الشتاء.

وحتى قائد الشياطين الحمر انتونيو فالنسيا تم استبعاده من قائمة الفريق أمام نيوكاسل بعد أن أُعجِب بأحد المنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تطالب برحيل جوزيه مورينيو، اللاعب الإكوادري رغم اعتذاره عن ذلك لأنه لم يقرأ ما كُتب إلا أن رد مورينيو جاء عنيفاً ليعيد بعض التراكمات مع قائد الفريق الذي يرغب في الرحيل حال استمرار المدرب البرتغالي.

وحتى الإسباني أندير هيريرا الذي كان مدللاً في توليفة مورينيو خرج تماماً من حسابات جوزيه مورينيو ويبدو رحيله وشيكاً في حال استمرار المدرب البرتغالي، اللاعب ما زال يريد الاستمرار في مانشستر يوانيتد ولكننا قد نراه عائداً إلى أتليتك بلباو الشتاء المقبل.

أما الثلاثي فيل جونز وخوان ماتا وأشلي يونغ فيأتون في نهاية القائمة التي قد تخرج من مانشستر يونايتد مع استمرار مورينيو حسب تأكيدات الصحيفة، ماتا وجونز كان من المتوقع خروجهم الصيف الماضي ولكن نقص التعاقدات منع ذلك، ويظل من الغريب إدراج اسم أشلي يونغ في القائمة مع العلاقة الجيدة بينه وبين جوزيه مورينيو لكن تعاقد الثلاثة مع مانشستر يونايتد ينتهي بنهاية الموسم الحالي.

::طباعة::