أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن إمكانية عقد لقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب في الحادي عشر من الشهر القادم في باريس في حال شاركا في فعالية واحدة.

وقال مدير قسم أميركا الشمالية في الوزارة غيورغي بوريسنكو لوكالة “سبوتنيك” اليوم: موسكو منفتحة للنقاش مع واشنطن, لافتاً إلى أنه إذا كان لدى الولايات المتحدة اهتمام بمواصلة الحوار على أعلى مستوى فإن روسيا مستعدة للنظر في مكان وزمان تنظيم مثل هذا الاجتماع للرئيسين.

ورداً على سؤال ما إذا كان الرئيسان يمكن أن يجتمعا في باريس في الـ 11 من تشرين الثاني خلال الاحتفال بالذكرى المئوية لإنهاء الحرب العالمية الأولى، أشار بوريسنكو إلى أنه إذا كان رئيسا روسيا والولايات المتحدة يشاركان في الحدث الدولي ذاته فإن التواصل ممكن, لكنه شدد على أنه لا تجري في الوقت الراهن دراسة هذه المسألة، إذ لا توجد طلبات من الجانب الأميركي بهذا الصدد.

::طباعة::